.
.
.
.

صرخة من لاجئ إيراني معتقل بتركيا.. "الإعدام إذا تم ترحيلي"

تم اعتقال أفشين سهراب زاده سابقا من قبل القوات الأمنية التركية في مدينة قيصري لأسباب غير معروفة

نشر في: آخر تحديث:

وجه لاجئ إيراني معتقل في تركيا نداء إلى منظمات حقوق الإنسان. وأكد أفشين سهراب زاده، المعرض لخطر "الترحيل" إلى بلاده، أنه يواجه خطورة الإعدام إذا تمت إعادته إلى إيران.

وأفاد تقرير صادر عن مركز "لا للإعدام" الحقوقي، الجمعة، أنه تم اعتقال سهراب زاده سابقا من قبل القوات الأمنية التركية في مدينة قيصري لأسباب غير معروفة وتم نقله إلى مخيمات اللاجئين في هذه المدينة، وفق موقع "إيران إنترناشونال".

كما أضاف التقرير أن سهراب زاده محتجز حاليا في زنزانة مقيد بالأصفاد، وحُرم من حقه في الاتصال بمحام والاتصال بخارج الزنزانة.

لكنه تمكن من إرسال ملف صوتي من زنزانته عبر هاتف محمول أعلن خلاله عن تعرضه لخطر الإعدام في حال ترحيله إلى إيران، وطلب المساعدة من منظمات حقوق الإنسان بهذا الخصوص.

يذكر أن سهراب زاده كان تم اعتقاله عام 2009 في إيران، وأدانته محكمة الثورة في سنندج بالإعدام أولا ثم تم تخفيف عقوبته إلى السجن 25 عاما، بتهمة "الانتماء لحزب كومله" الكردي.