.
.
.
.

سعياً لخطفهم.. إيران حاولت استدراج إسرائيليين عبر إنستغرام

اتهمت طهران إسرائيل بعملية تخريب حصلت الأحد في منشأة نطنز النووية لتخصيب اليورانيوم في وسط إيران

نشر في: آخر تحديث:

حذرت وكالتا التجسس الإسرائيلي "الموساد" و"الشاباك"، من أن المخابرات الإيرانية تواصلت مع عشرات الرجال الإسرائيليين، عبر حسابات وهمية على تطبيق "إنستغرام"، في محاولة جذبهم للقاء نساء في جميع أنحاء العالم على أمل اختطافهم، بحسب ما أوردته صحيفة "الشرق الأوسط". ويقول المصدر: "يجب أن يعرف الإسرائيليون التهديدات المحتملة التي يواجهونها".

وبحسب مصادر أمنية، تم إحباط لقاء في اللحظة الأخيرة بعد أن غادر إسرائيلي للقاء المرأة المزعومة، وكانت قوات الأمن الإسرائيلية قد حذرته قبل توجهه إلى المقابلة.

وتمت مراقبة الحسابات المزيفة التي تصور النساء من مختلف الأعمار والأعراق من قبل وكالات التجسس الإسرائيلية، حسبما أفادت شبكة"فوكس نيوز".

وبحسب مقطع فيديو وزعته الوكالات على الصحافة يحاكي المحاولات الإيرانية، فإن الحساب المزيف يتصل برجال إسرائيليين للتأكد من أصلهم، ثم يغازلهم ويحدد مكاناً للقاء.

قال مسؤول "الشاباك" لـ"فوكس نيوز"، إن السلطات الإيرانية كثيرا ما تستخدم هذا الأمر مع الإيرانيين بالخارج.

من الحسابات الوهمية
من الحسابات الوهمية

وكشف المصدر لشبكة "فوكس نيوز" أن "السفر الدولي والسياحة للإسرائيليين على وشك الاستئناف، ومع وجود التهديدات الإيرانية الأخيرة بالانتقام للهجمات المرتبطة بإسرائيل، يجب على الإسرائيليين توخي المزيد من الحذر عند السفر خارج البلد، وأن يحذروا من أي اتصالات مع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة وغير المعروفة".

اتهمت طهران الاثنين إسرائيل بعملية تخريب حصلت الأحد في منشأة نطنز النووية لتخصيب اليورانيوم في وسط إيران تزامنًا مع محادثات فيينا لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني المبرم في العاصمة النمساوية العام 2015. وتوعدتها بـ "الانتقام" في الوقت والمكان المناسبين. وقالت إيران إن "انفجارا صغيرا" أدى إلى عطل كهربائي وإلى أضرار يمكن إصلاحها "سريعا".

ونفت واشنطن أن تكون ضالعة في الحادث.

"رهان سيئ"

وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" التي ذكرت أن العملية شنها الإسرائيليون، الثلاثاء من القدس نقلا عن "مسؤول في الاستخبارات" أن "عبوة ناسفة أدخلت سرا إلى مصنع نطنز وفجرت عن بعد ما أدى إلى تفجير الدائرة الكهربائية الرئيسية فضلا عن الدائرة البديلة".

وقال ظريف "ظنوا أن ما قاموا به في نطنز سيكون في غير صالح إيران (..) أوكد لكم أن نطنز ستنتقل في المستقبل القريب إلى أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا".

وأضاف "قام الإسرائيليون برِهان سيئ جدا أن هم ظنوا أن بإمكانهم وقف جهود إيران الرامية إلى رفع العقوبات المفروضة على الشعب الإيراني".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة