نووي إيران

لجنة لبحث إحياء الاتفاق النووي.. وتعليق التفاوض لأسبوع

مبعوث الصين في محادثات فيينا: كل الأطراف لديها رؤية واضحة حول إعادة أميركا وإيران للالتزام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكد مبعوث روسيا إلى المحادثات النووية مع إيران في فيينا اليوم الثلاثاء أن الأطراف اتفقت على وقف المفاوضات مؤقتاً للتشاور مع حكوماتها قبل استئنافها الأسبوع المقبل.

وقال ميخائيل أوليانوف سفير روسيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تويتر "اليوم عبرت اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة عن الارتياح للتقدم المحرز في المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي".

كما أضاف "تقرر أخذ قسط من الراحة للسماح للوفود بأداء واجباتها والتشاور مع العواصم. وستجتمع اللجنة مرة أخرى أوائل الأسبوعالمقبل".

من جهته، قال مبعوث الصين للصحفيين إن الطرفين بدآ عملية صياغة وإن الرؤية لديهما باتت أكثر وضوحا بشأن الشكل الذي ستبدو عليه الوثيقة النهائية.

لجنة بحث إحياء الاتفاق

في السياق، أفادت مصادر "العربية" بأن أطراف فيينا أعلنت تشكيل لجنة جديدة لبحث تسلسل الخطوات لإحياء الاتفاق النووي.

في حين هدد رئيس الوفد الإيراني مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي داخل الاجتماع بوقف المفاوضات في حال "زادت المطالب عن حدها أو تحولت الجلسات لمضيعة وقت ومساومة غير عقلانية"، بحسب أفادت وسائل إعلام إيرانية.

وكان المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، شدد سابقا على أن كافة الجهود تبذل من أجل إنجاح مفاوضات فيينا.

فيما علمت العربية بأن إنريكي مورا المنسق الأوروبي للمفاوضات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، اجتمع بالوفد الإيراني والوفد الأميركي كل على حده قبيل انعقاد الاجتماع الرسمي للجنة المشتركة.

تقدم طفيف

يذكر أن اللجنة المشتركة كانت انعقدت مرتين منذ بدء الجولة الثانية للمباحثات، الأولى يوم الخميس والثانية يوم السبت الماضي، وذلك من أجل إطلاع المشاركين على التقدم الذي أحرز وإن طفيفا خلال تلك المفاوضات التي أكد معظم المشاركين فيها أنها لن تكون سهلة على الإطلاق.

ومنذ أوائل أبريل، اجتمعت إيران والقوى العالمية اجتمعت في فيينا للعمل على الخطوات التي يتعين اتخاذها لإعادة طهران وواشنطن إلى الالتزام الكامل بالاتفاق.

إلا أن كافة الأطراف شددت أكثر من مرة على أن المسار طويل ومعقد، وصعب، على الرغم من رغبة كافة الأطراف في التوصل إلى حل، مع تمسك كل من واشطن وطهران بعدم تقديم تنازلات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.