.
.
.
.
نووي إيران

الوكالة الذرية: تحول إيراني جديد في استخدام أجهزة الطرد المركزي بمنشأة نطنز

طهران تخلت عن استخدام نوعين من أجهزة الطرد المركزي في نطنز

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالة الطاقة الذرية، الخميس، أن إيران تحولت إلى استخدام مجموعة واحدة من أجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز فوق الأرض لتخصيب اليورانيوم حتى 60%، بدلا من اثنتين سابقا.

وقال تقرير الوكالة: "تأكدت الوكالة أن إيران غيرت نمط إنتاج اليورانيوم المخصب حتى نسبة 60 بالمئة من النقاء في منشأة نطنز".

وأضاف التقرير أن "إيران تستخدم الآن مجموعة واحدة من أجهزة الطرد المركزي التي تخصب حتى نسبة 60 بالمئة".

وأظهر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، أن إيران ركبت أجهزة طرد مركزي متطورة إضافية في منشأة تخصيب اليورانيوم، المقامة تحت الأرض في نطنز، وتخطط لإضافة المزيد، لتزيد انتهاكاتها لقيود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى.

وأفاد تقرير الوكالة المقدم إلى الدول الأعضاء أنه "في 21 أبريل 2021، تحققت الوكالة في منشأة تخصيب الوقود (نطنز) من تركيب 6 مجموعات تضم ما يصل إلى 1044 جهاز طرد مركزي من نوع آي.آر-2إم، ومجموعتين تحويان ما يصل إلى 348 جهاز طرد مركزي من نوع آي.آر-4، بعضها قيد الاستخدام".

وأضاف التقرير، الأربعاء، أن إيران أخطرت الوكالة بأنها تخطط لتركيب أربع مجموعات إضافية من أجهزة آي.آر-4 في منشأة التخصيب في نطنز.

وتمضي إيران قدماً في تركيب أجهزة تخصيب متطورة، برغم عدم السماح لها باستخدامها بموجب الاتفاق الموقع في 2015.

وكان تقرير سابق للوكالة في الأول من أبريل قد ذكر أن إيران تستخدم 696 جهاز تخصيب من نوع آي.آر-2إم و174 جهازاً من نوع آي.آر-4 في منشأة نطنز.

وأعلنت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في وقت سابق الأربعاء، أنها لمست تقدماً في أول جولتين من المفاوضات الأميركية الإيرانية غير المباشرة الرامية لإحياء الاتفاق، لكن لا تزال هناك عقبات كبيرة ينبغي التغلب عليها.