.
.
.
.

إسرائيل: اتفاق سيئ مع إيران قد يدفع المنطقة للحرب

وزير الاستخبارات الإسرائيلي: طائراتنا الحربية يمكن أن تصل إلى إيران

نشر في: آخر تحديث:

بينما تستضيف فيينا جولة جديدة من المحادثات بشأن الاتفاق النووي الإيراني، أكد وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، الخميس، أن اتفاقاً سيئاً مع إيران قد يدفع المنطقة للحرب بسرعة.

وقال لـ"رويترز": "طائراتنا الحربية يمكن أن تصل إلى إيران، فطهران ليس لديها حصانة في أي مكان".

كما أضاف "لن نسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية وزعزعة استقرار المنطقة".

حرمانها من تخصيب اليورانيوم والباليستي

وقال كوهين إن على القوى العالمية منع إيران من تمويل الجماعات المسلحة إضافة لحرمانها من سبل تخصيب اليورانيوم وتطوير صواريخ باليستية.

مفاعل آراك النووي الإيراني (أرشيفية- فرانس برس)
مفاعل آراك النووي الإيراني (أرشيفية- فرانس برس)

وفي وقت سابق اليوم، قال سفير إسرائيل في واشنطن، جلعاد أردان، في مقابلة تلفزيونية محلية إن مفاوضات فيينا ستؤدي لاتفاق جديد خلال أسابيع.

وأضاف أن واشنطن عرضت على تل أبيب تطورات مفاوضات فيينا، مشيراً إلى اعتقاد تل أبيب أن المفاوضات ستؤدي إلى اتفاق جديد بين واشنطن وطهران خلال أسابيع.

كما أوضح أن السلطات الإسرائيلية تختلف مع واشنطن بشأن بعض العقوبات التي تود رفعها عن إيران، واصفاً الاتفاق النووي بـ "السيئ" وإمكانية العودة له بـ "الخطأ".

من اجتماع اللجنة المشتركة لخطة العمل المشتركة الشاملة في فيينا \
من اجتماع اللجنة المشتركة لخطة العمل المشتركة الشاملة في فيينا \

قبول إيراني بشرط

في الأثناء، تتواصل في فيينا المحادثات بشأن الاتفاق النووي الذي يجمع كافة الأطراف المشاركة فيها حتى الآن على أن صعوبات كثيرة تنتظرهم، كما أكدوا أكثر من مرة أن المسألة قد تطول على الرغم من تأكيدهم على الأجواء الإيجابية.

وأعلنت إيران اليوم، القبول بنتائج المحادثات ولكن بشرط رفع جميع العقوبات الأميركية وتحقق طهران من ذلك، بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي.

يذكر أن الجولة الثالثة من المفاوضات كانت استؤنفت، الثلاثاء، من قبل إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا للاتفاق على الخطوات الضرورية من أجل إحياء اتفاق عام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب عام 2018.

فيما تولت ثلاثة فرق عمل من الخبراء مهمة إيجاد وصياغة حلول للقضايا الأكثر أهمية.