.
.
.
.

عضو بالوفد الأوروبي في فيينا: الأجواء إيجابية وخالية من التوتر

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار اجتماعات الجولة الثالثة من مفاوضات فيينا حول البرنامج النووي الإيراني، أكد عضو بالوفد الأوروبي في المحادثات، الخميس، لـ "العربية"، أن الأجواء إيجابية وخالية من التوتر.

جاء ذلك، بالتزامن مع اعلان إيران القبول بنتائج المحادثات ولكن بشرط رفع جميع العقوبات الأميركية وتحقق طهران من ذلك، بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي.

بدوره أكد مبعوث روسيا إلى المحادثات ميخائيل أوليانوف أن اللقاء مع الوفد الأميركي كان مفيداً ومفصلاً.

مناقشة مفيدة

وأضاف الممثل الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا بتغريدة على تويتر: "أجرينا مناقشة مفصلة ومفيدة للغاية حول الموضوعات الرئيسية التي هي قيد النظر في سياق المحادثات الجارية في فيينا من أجل الاستعادة الكاملة لخطة العمل الشاملة المشتركة".

يذكر أن الجولة الثالثة من المفاوضات كانت استؤنفت الثلاثاء، من قبل إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا للاتفاق على الخطوات الضرورية من أجل إحياء اتفاق عام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب عام 2018.

فيما تولت ثلاثة فرق عمل من الخبراء مهمة إيجاد وصياغة حلول للقضايا الأكثر أهمية.

جانب من المحادثات
جانب من المحادثات

وتدور نقاط الخلاف الرئيسية حول العقوبات التي يجب على واشنطن أن ترفعها، والخطوات التي يجب على طهران اتخاذها لاستئناف التزامها بالحد من برنامجها النووي، وكيفية ترتيب هذه العملية لإرضاء الطرفين.

"تسريع" العملية

ويوم الثلاثاء، سعت إيران والقوى العالمية إلى تسريع الجهود الرامية لإعادة واشنطن وطهران للامتثال لاتفاق عام 2015 النووي. فيما أكد مندوبون روس وصينيون أن جميع الأطراف اتفقت على "تسريع" العملية.

يشار إلى أن أطراف المفاوضات تسعى للتوصل إلى اتفاق ملموس بحلول منتصف مايو قبل انتهاء أمد اتفاق للمراقبة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في وقت لاحق من ذلك الشهر، وقبل الانتخابات الرئاسية في إيران المقررة في 18 يونيو.