.
.
.
.
اقتصاد إيران

انفجار في مصفاة نفط جنوب إيران وإصابة 3 أشخاص

السلطات تعزو الحادث، الذي تسبب بتلوث كبير عمّ مدينة عبادان، لارتفاع الحرارة ووجود مواد قابلة للاشتعال في الوحدة الثالثة من المصفاة

نشر في: آخر تحديث:

هز انفجار قوي ظهر اليوم السبت، مصفاة نفط عبادان، جنوب الأهواز، وهي أهم وأكبر وأقدم مصفاة نفط في إيران، ما أدى إلى جرح 3 عاملين فيها.

وبحسب وسائل إعلام إيرانية، وقع الانفجار في الوحدة الثالثة للمصفاة (FCCU) وتسبب في حريق هائل في القسم. كما أفادت تقارير بتصاعد سحب دخان ضخمة وبتلوث كبير عم مدينة عبادان.

مصفاة عبادان للنفط (أرشيفية)
مصفاة عبادان للنفط (أرشيفية)

وقالت السلطات إن سبب الحادث هو ارتفاع درجة الحرارة ووجود مواد قابلة للاشتعال ما تسبب بعطل فني ووقوع انفجار.

یذکر أن مصفاة عبادان كانت قد تعرضت لعدة حوادث خلال السنوات الأخيرة بسبب ما تقول السلطات الإيرانية إنه "نقص في تدابير السلامة".

وتُعد مصفاة عبادان أكبر مصافي النفط في إيران، وتقوم يومياً بتكرير 400 ألف برميل من النفط الخام الثقيل وتحويله إلى منتجات ومشتقات بترولية.

مصفاة عبادان للنفط (أرشيفية)
مصفاة عبادان للنفط (أرشيفية)

واكتمل بناء المصفاة عام 1912 بواسطة شركة النفط البريطانية عندما كان إقليم الأهواز تحت حكم الشيخ خزعل بن جابر الكعبي، آخر حاكم لإقليم عربستان الذي أسقطه الشاه رضا بهلوي عام 1925.

وكانت مصفاة عبادان حتى عام 1980 أكبر مصفاة نفط بالعالم، حيث كانت تكرر 630000 برميل نفط يومياً أي ما يعادل 65% من طاقة إيران التكريرية آنذاك، قبل أن تتوقف بسبب الحرب الإيرانية - العراقية.

يذكر أن اندلاع النيران في المنشآت والمصافي والمجمعات البتروكيماوية في إيران ازداد خلال الآونة الأخيرة. ويرى بعض الخبراء أن هذه الحوادث بسبب هجمات سيبرانية على المنشآت الإيرانية رداً على اعتداءات وهجمات طهران ضد خصومها.