.
.
.
.

روسيا: تمديد الاتفاق بين طهران والوكالة الذرية ضروري

المندوب الروسي لدى فيينا يرحب بتمديد الاتفاق ويعتبرها خطوة إيجابية وضرورية

نشر في: آخر تحديث:

بعد تلميحات لمسؤول إيراني بإمكانية تمديد الاتفاق النووي لمدة شهر بين طهران والوكالة الذرية، أعلن ميخائيل أوليانوف، مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، أن الخطوة إيجابية وضرورية.

جاءت تصريحات أوليانوف في تغريدة عبر حسابه في تويتر اليوم الأحد، تعليقا على احتمال التمديد، مضيفا أنه حريص على رؤية الإعلان الرسمي لذلك.

تمديد محتمل

وكان مسؤول إيراني مرموق لم يذكر اسمه، ألمح في وقت سابق اليوم باحتمال تمديد الاتفاق لمدة شهر، بشروط، وفق ما نقل موقع على شبكة الإنترنت يُدعى "نور نيوز".

كما أشار إلى أنه في حال مدد الاتفاق وقبلت مطالب إيران خلال المفاوضات النووية في فيينا، فستسلم طهران الصور والمشاهد التي التقطتها الكاميرات من مواقع المنشآت النووية إلى الوكالة، لكن في حال لم يحصل ذلك، فستحذف.

في المقابل، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مديرها العام سيعقد مؤتمراً صحفياً في وقت لاحق الأحد في فيينا.

أوليانوف وآبادي (فرانس برس)
أوليانوف وآبادي (فرانس برس)

بروتوكول إضافي

وكانت الوكالة قد قالت عام 2017 إنه بموجب ما يسمى بـ "البروتوكول الإضافي" مع إيران، فإن الوكالة "تجمع وتحلل مئات الآلاف من الصور الملتقطة يومياً بكاميرات المراقبة المتطورة الخاصة بها".

كما أوضحت الوكالة في ذلك الوقت، أنها وضعت ألفي ختم مقاومة للعبث بالنسبة للمواد والمعدات النووية".

نطنز هسته‌ای
نطنز هسته‌ای

وكان البرلمان الإيراني وافق في ديسمبر الماضي، على مشروع قانون من شأنه تعليق جزء من عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة لمنشآتها النووية إذا لم يقدم الموقعون الأوروبيون إعفاء من العقوبات النفطية والمصرفية بحلول فبراير.

وأبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتفاقاً لمدة ثلاثة أشهر مع إيران لتعليق صور المراقبة، مع تهديد طهران بحذفها بعد ذلك إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.