.
.
.
.
الانتخابات الإيرانية

مرشح للرئاسة بإيران يتهم "جيشها الإلكتروني" بتعطيل حسابه بـ"تويتر"

في ثاني حادث من نوعه بعد تعطل حساب رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، قبل أن يعلَن رفض طلبه للترشح في الانتخابات الرئاسية.

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت حملة المرشح عبدالناصر همتي تعطل حسابه على شبكة "تويتر"، في ثاني حادث من نوعه بعد تعطل حساب رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، قبل أن يعلَن رفض طلبه للترشح في الانتخابات الرئاسية.

ورجحت حملة همتي، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، أن هجمات "الجيش الإلكتروني" الإيراني التابع للحرس الثوري وراء تعطل الحساب، مشيرة إلى ما وقع لحساب لاريجاني على "تويتر" قبل استعادته.

يذكر أن "تويتر"، المحظور في إيران منذ 2009 بقرار من المجلس الأعلى للأمن القومي، قد تحول إلى ساحة مواجهة بين المرشحين للانتخابات خلال الأيام الأخيرة.

المرشحون لانتخابات إيران الرئاسية
المرشحون لانتخابات إيران الرئاسية

وكان همتي طلب مؤخراً من رئيس القضاء ومرشح الرئاسة إبراهيم رئيسي، رفع الحظر عن "تويتر"، وكتب في تغريدة: "الآن وبعد أن دشّن رئيسي بعد فترة طويلة حساباً رسمياً في شبكات التواصل، من أجل رفع التمييز في الوصول، ورفع ظلم الحجب، أطلب منه أن يصدر أمراً صباح غدٍ لكي يستفيد جميع الناس من تويتر"، مرفقاً وسم "اختبار العدالة" مع تغريدته.

وقبل رفض طلبهما، دخل كل من لاريجاني وإسحاق جهانغيري، نائب الرئيس الإيراني في تلاسن مع سعيد جليلي، ممثل المرشد في المجلس الأعلى للأمن القومي عبر "تويتر" بشأن الأوضاع الحالية في البلاد.

والأسبوع الماضي، كتب جليلي في تغريدة أن "حجب تويتر لا يمكن تبريره".

وقال وزير الاتصالات والتكنولوجيا محمد جواد آذري جهرمي، الثلاثاء، إن المجلس الأعلى للأمن القومي "لا يمكنه أن يُصدر حكماً طويل المدى لإغلاق شبكات التواصل الاجتماعي"، مضيفاً أنها "يمكن أن تُصدر أمراً لقطع شبكات التواصل لعدة أيام، مثلما حدث في السنوات السابقة".

ويرأس الرئيس حسن روحاني المجلس الأعلى للأمن القومي، ويسمي أميناً عاماً للمجلس، بمشورة المرشد علي الإيراني.

ويعد روحاني والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، بين أنشط المسؤولين الإيرانيين على "تويتر".