.
.
.
.
الانتخابات الإيرانية

%34 من الإيرانيين فقط ينوون المشاركة في الانتخابات الرئاسية

في المقابل، قال 8.9% من المستطلعين إنه من غير المرجح أن يصوتوا في الانتخابات، بينما أكد 32.4% منهم أنهم لن يصوتوا في الانتخابات على الإطلاق

نشر في: آخر تحديث:

أظهر استطلاع للرأي أجراه "مركز استطلاع طلاب إيران" (ISPA) أن 34% من الإيرانيين الذين يحق لهم التصويت ينوون المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 18 يونيو الجاري، في حين قال 32.4% من المستطلعين إنهم لن يصوتوا في الانتخابات بتاتاً.

وأجرى المركز، المدعوم من قبل الحكومة الإيرانية، ثامن استطلاع له حول الانتخابات الإيرانية في الفترة من 30 مايو إلى 1 يونيو 2021. وأكد المركز أن هذه الاستطلاعات تتم وفقاً للمبادئ العلمية ومع مراعاة العدد الإجمالي لسكان البلاد (في المناطق الحضرية والريفية على حد سواء)، وقد تم اختيار عينة من 5159 شخصاً لاستطلاع آرائهم في ساحات وشوارع مدن وقرى إيران مختلفة.

من الانتخابات الرئاسية السابقة
من الانتخابات الرئاسية السابقة

وبحسب تقرير نُشر على موقع المركز، فقد سُئل المواطنون الإيرانيون "ما هو القرار الذي اتخذتموه بخصوص المشاركة في الانتخابات الرئاسية؟". فرد 34.1% من المستطلعين أنهم سيصوتون بالتأكيد، وقال 7.8% إنهم سيصوتون على الأرجح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بينما لم يتخذ 16.3% منهم بعد قراره. وبالمقابل قال 8.9% من المستطلعين إنه من غير المرجح أن يصوتوا في الانتخابات، بينما أكد 32.4% منهم أنهم لن يصوتوا في الانتخابات على الإطلاق.

ووفقا للمركز، فإن 50.3% من المشاركين في هذا الاستطلاع هم من الرجال و49.7% من النساء. و26.5% منهم ينتمون للفئة العمرية "بين 18 و29 سنة"، بينما ينتمي 46.4% إلى الفئة العمرية "من 30 إلى 49 سنة" و27.1% إلى فئة "الـ50 عاماً وما فوق".

كما أن 70% من المستطلعين متزوجون، بينما 24.3% منهم غير متزوجين، و5.7% يعيشون بمفردهم (بسبب وفاة الزوج أو الطلاق). ويعيش 38.1% من المستطلعين في مراكز المحافظات، أما 36% منهم فيعيشون في مدن أخرى، و25.9% في القرى.

من الانتخابات الرئاسية السابقة
من الانتخابات الرئاسية السابقة

ورأى مركز استطلاع (ISPA) أن هناك عدة متغيرات تؤثر في تقدير نسبة المشاركة الفعلية، خاصةً عند الأخذ بعين الاعتبار أولئك الذين لم يجيبوا عن الأسئلة في الاستطلاع وأولئك الذين قالوا إنه من المحتمل أن يشاركوا في التصويت.

لذا قدم المركز تقريراً قدر فيه نسب المشاركة أو عدمها في الانتخابات الرئاسية المقبلة استناداً إلى الأجوبة الراهنة والتجارب السابقة. وبحسب هذا التقرير، سيصوت في الانتخابات حوالي 37% من المخول لهم الاقتراع.

وإذا بقيت هذه النسبة على ما هي عليه حتى يوم الاقتراع، ستكون نسبة المشاركة الشعبية في الانتخابات المقبلة أقل من مثيلاتها في السنوات السابقة والتي تراوحت بين 90% و60%.