.
.
.
.
الانتخابات الإيرانية

إيران.. المرشح الرئاسي عبد الناصر همتي مستعد للقاء بايدن

تشير الاستطلاعات إلى أنه ليس الأوفر حظاً للفوز، وأن ترتيبه ربما يأتي وراء رئيس السلطة القضائية المتشدد والمرشح الأول إبراهيم رئيسي

نشر في: آخر تحديث:

قال مرشح رئاسي إيراني، الأربعاء، إنه سيكون على استعداد للقاء الرئيس الأميركي جو بايدن إذا فاز في انتخابات بلاده المقررة الأسبوع المقبل على الرغم من أن "أميركا بحاجة إلى إرسال إشارات أفضل وأقوى" إلى الجمهورية الإسلامية.

وفي حديثه إلى أسوشيتدبرس، شدد محافظ المصرف المركزي الإيراني السابق عبد الناصر همتي على أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني الهش أساسية لأي علاقة محتملة، وسط التوترات الأوسع في الشرق الأوسط.

إبراهيم رئيسي (رويترز)
إبراهيم رئيسي (رويترز)

وقال "أعتقد أننا لم نر أي شيء جاد من جانب بايدن بعد. ينبغي أولاً العودة إلى (الاتفاق النووي) الذي انسحبوا منه. إذا رأينا العملية وتم بناء المزيد من الثقة، فيمكننا التحدث عن ذلك".

همتي (64 عاما) هو واحد من سبعة مرشحين وافقت عليهم السلطات الإيرانية لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 يونيو في إيران.

وتشير استطلاعات الرأي والمحللون إلى أنه ليس الأوفر حظا للفوز بالسباق الرئاسي، وأن ترتيبه ربما يأتي وراء رئيس السلطة القضائية المتشدد والمرشح الأول إبراهيم رئيسي، الذي يُعتقد أنه المرشح المفضل للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

في حين أن لخامنئي القول الفصل في جميع شؤون الدولة، يمكن لمن يشغل منصب الرئيس التأثير على القضايا الداخلية وتحديد نهج إيران الأوسع مع العالم.

وساعد الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، وهو رجل دين معتدل نسبيًا داخل النظام، بلاده في التوصل إلى اتفاق نووي تاريخي لعام 2015 مع القوى العالمية. مع ذلك، كافح روحاني تداعيات قرار الرئيس آنذاك دونالد ترمب بسحب أميركا من جانب واحد من الاتفاقية عام 2018.

ومن ذلك فرض عقوبات ساحقة تستهدف إيران، بينما بدأت طهران تتخلى في وقت لاحق عن جميع القيود المفروضة على برنامجها النووي.

وتقوم إيران حاليا بتخصيب كميات صغيرة من اليورانيوم حتى درجة نقاء 60%- وهي نسبة قياسية- وإن كانت لا تزال أقل من مستويات تصنيع الأسلحة البالغة 90%.

في حديثه إلى صحافيي أسوشيتدبرس في مكتبه بطهران، قال همتي مرارًا إن الإشارة التي يأمل الإيرانيون في رؤيتها من الولايات المتحدة هي عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي.

وأضاف "أرسل الأميركيون إشارات إيجابية، لكن إذا كانت هناك إشارات أقوى، فسيؤثر ذلك على مدى تفاؤلنا أو تشاؤمنا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة