.
.
.
.

إسرائيل: سندافع عن أنفسنا في مواجهة التهديدات الخارجية

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، الأربعاء، أن بلاده ستدافع دائما عن نفسها بنفسها في مواجهة التهديدات الخارجية، في إشارة إلى إيران.

وقال إن تل أبيب لن تكبل يديها لضمان أمنها، وستعمل بحزم وإبداع ومنهجية ضد التهديدات القريبة والبعيدة.

وقبل أيام، أكد السفير الإسرائيلي لدى روسيا، ألكسندر بن تسفي، أن إيران تشكل تهديدا استراتيجيا لبلاده، مشيرا إلى أن التوتر سيزداد في المنطقة بوجود رئيس إيران الجديد المتشدد.

مداها يصل إلى أوروبا

وقال: "صواريخ إيران الباليستية مداها يصل إلى 2000 كيلومتر، فهذه ليست إلى إسرائيل، فحسب، بل ستصل إلى أوروبا وما وراءها"، وذلك في حوار مع وكالة "سبوتنيك".

كما أكد أن هناك جماعات إيرانية في سوريا تهدد حدود إسرائيل، وقال "نحن نحاول عدم التدخل في الصراع السوري والتدخل فقط عندما نتأكد من أن هناك جماعات إيرانية تخطط إما لشن هجمات ضد إسرائيل أو إنشاء بعض الجماعات المحلية وتمويلها وتسليحها وما إلى ذلك ضد بلادنا.. عند ذلك نتصرف".

إبراهيم رئيسي
إبراهيم رئيسي

جرس إنذار

وكان بينيت قال في وقت سابق، إن انتخاب الرئيس الإيراني الجديد بمثابة جرس إنذار للدول الكبرى. وأضاف: "خامنئي انتخبه وليس الشعب الإيراني، لقد اختار هذا الشخص سيئ السمعة بنظر الشعب الإيراني والعالم أجمع لدوره في لجان الموت التي قامت بإعدام معارضين للنظام قبل سنوات."

كما اعتبر أن انتخاب رئيسي يشكل "آخر نداء للعالم للاستيقاظ" وتجنب إعادة إحياء الاتفاق النووي مع إيران. وقال في إفادة للحكومة إن على القوى العالمية إعادة النظر في المحادثات بشأن أي اتفاق نووي جديد مع طهران بعد انتخاب رئيسي.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي أدت اليمين يوم الأحد، أعلنت أنها ستعارض إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين الدول الكبرى وخصمها اللدود إيران.