.
.
.
.

صور جوية تكذّب إيران.. أضرار بمركز نووي

نائب قائد الحرس الثوري وموقع مقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي زعما "إحباط" هجوم على مبنى تابع لمنظمة الطاقة الذرية في كرج

نشر في: آخر تحديث:

بعد أيام قليلة من مزاعم نائب قائد الحرس الثوري الإيراني وموقع مقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي عن "إحباط" و"فشل" خطة الهجوم على مركز نووي في مدينة كرج، نشر معهد "إينتل لب" للأبحاث صوراً من الأقمار الصناعية تظهر الأضرار التي لحقت بالمركز.

وكتب المعهد أمس السبت: "تطرق موقع "نور نيوز" إلى "إحباط" الهجوم على مبنى تابع لمنظمة الطاقة الذرية في كرج، لكن صور الأقمار الصناعية في الأول من يوليو تظهر قصة مختلفة"، وفق موقع "إيران إنترناشونال".

كما أظهرت صور الأقمار الصناعية التي نشرها المعهد أن أحد المباني في المجمع الذي تبلغ مساحته 40 × 15 متراً، قد تضرر أو دمرت أجزاء منه.

"عملية تخريبية"

إلى ذلك، كتب بعض النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي أن منظمة الطاقة الذرية ادعت كذباً أن الهجوم قد تم إحباطه.

يذكر أن موقع "نور نيوز"، المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني، كان أفاد في 23 يونيو الماضي بوقوع "عملية تخريبية" استهدفت أحد مباني منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، مشيراً إلى أن المحاولة "باءت بالفشل" ولم تتسبب في "خسارة مادية أو بشرية" دون أن يقدم مزيداً من الإيضاحات أو التفاصيل حول الهجوم.

لا تعليق

وعلى الرغم من أن الموقع أعلن عن إجراء تحقيق في "كيفية وقوع الحادث والتعرف على هوية المتورطين"، فإن المسؤولين الإيرانيين لم يعلقوا بعد على تفاصيل الحادث وأسبابه.

في المقابل، ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن "التخريب الذي تعرض له أحد المواقع النووية الإيرانية صباح 23 يونيو تسبب في أضرار جسيمة".

"طائرة مسيّرة"

من جهته، قال نائب قائد الحرس الثوري، علي فدوي، إن "العملية التخريبية في منطقة البرز باءت بالفشل ولم تسفر عن خسائر بالأرواح والأنظمة".

إلى ذلك نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصادر إيرانية مطلعة، أن "طائرة مسيّرة صغيرة استهدفت المبنى"، لكن مسؤولاً مطلعاً آخر نفى الهجوم بطائرة مسيرة على المجمع، قائلاً إن المكان "تعرض للتخريب".

يشار إلى أنه في الأشهر الأخيرة، تم استهداف منشآت التخصيب في نطنز عدة مرات. واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراء هذه الهجمات، بما في ذلك الانفجار الذي وقع في نطنز يوم 11 أبريل الماضي.