.
.
.
.

إيران تستضيف لقاء بين ممثلين عن الحكومة الأفغانية وطالبان

طالبان تشن أول هجوم على منطقة قلعة ناو شمال غرب أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

افتتح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء في طهران "لقاء أفغانيا" بين ممثلين عن حكومة كابول وحركة طالبان، على ما أظهر مقطع مصور مقتضب نشرته الوزارة.

وقبل أكثر من شهرين من الموعد الذي حددته واشنطن لإنجاز انسحاب الجيش الأميركي من أفغانستان في 11 سبتمبر، دعا ظريف "شعب أفغانستان وقادتها السياسيين إلى اتخاذ قرارات صعبة لمستقبل بلادهم"، على ما جاء في بيان رسمي. ويتزامن ذلك مع تسجيل حركة طالبان تقدما عسكريا على الأرض.

وشنت حركة طالبان الأربعاء أول هجوم على عاصمة ولاية في شمال غرب أفغانستان منذ بدأت هجوما كبيرا على القوات الحكومية على ما أعلن مسؤولون محليون.

واندلع قتال عنيف في منطقة قلعة نا و عاصمة ولاية بادغيس بعدما هاجم المسلحون كل الأقاليم المحيطة بالولاية. وقال حاكم بادغيس حسام الدين شمس للصحافيين في رسالة نصية "العدو دخل المدينة، سقطت كل الأقاليم. القتال بدأ داخل المدينة".

وفي الأثناء غادرت القوات الأمي ركية مطار "باغرام" الأفغاني بعد ما يقرب من 20 عامًا من التدخل في البلاد لإسقاط طالبان ومطاردةِ تنظيم القاعدة.

ومع انتهاء أطول حربٍ شنتها الولايات المتحدة الأمي ركية تتزايد المخاوف لدى الأفغان بعد الانسحاب الأمي ركي من المنطقة، وتسليمِ العديد من القواعد الأميركية للقوات الأفغانية عقب فترة وجيزة من إعلان الرئيس جو بايدن، فضلا عن سقوط العديد من المناطق في يد طالبان، وفرارِ مئات الجنود الأفغان عبر الحدود إلى طاجيكستان بدلا من قتال المتمردين.