.
.
.
.

بعد فضح محاولة خطف صحافية أميركية.. إيران في ورطة

" لا ينبغي لبايدن عقد أي صفقات مع إيران دون إنهاء الاعتداءات والأنشطة الخبيثة"

نشر في: آخر تحديث:

مازالت ردود الأفعال على إعلان القضاء الأميركي، توجيه التهم إلى 4 عملاء للاستخبارات الإيرانية بالتآمر لخطف صحافية أميركية من أصول إيرانية تقيم في الولايات المتّحدة وتنشط في مجال "فضح انتهاكات حقوق الإنسان"، مستمرة.

فبعدما شددت وزارة الخارجية الأميركية على أن النظام الإيراني يحرم الشعب من حقوقه الإنسانية، مؤكدة عزم إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها إيران، اعتبر ‏كبير الجمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي مايكل ماكول، أن النظام الإيراني يحتجز رهائن أميركيين.

كما لفت في بيان، إلى أن نشاط طهران بتكميم الأفواه مازال مستمراً، في إشارة منه إلى ما قامت به عناصر إيران من محاولة خطف أميركية من شوارع نيويورك.

وعلى ذلك، شدد ماكول على أنه لا ينبغي للرئيس بايدن الدخول في أي صفقات مع إيران دون إنهاء هذه الاعتداءات والأنشطة الخبيثة التي تقوم بها طهران، وفق تعبيره.

إلى ذلك، أشاد بصفته مدعياً فيدرالياً سابقاً، بوزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي على عملهما لفضح ما قال إنها مؤامرة مروعة من قبل النظام الإيراني لاختطاف مواطنة أميركية من أرض أميركية ذات سيادة.

"أنا المقصودة"

يذكر أن القضاء الأميركي لم يكشف عن اسم الصحافية، إلا أن مسيح علي نجاد، الصحافية والناشطة الإيرانية المقيمة في نيويورك، بدت في تغريدة على تويتر وكأنها تؤكّد أنّ مؤامرة الخطف كانت تستهدفها، إلى أن أكدت هي نفسها أنها هي المقصودة ببيان وزارة العدل فيما بعد بتصريح لها مع موقع أميركي.

مكتب التحقيقات الفدرالي والنيابة العامة في الولايات المتحدة FBI
مكتب التحقيقات الفدرالي والنيابة العامة في الولايات المتحدة FBI

كما قالت وزارة العدل الأميركية في بيان إنّ المتّهمين الأربعة وجميعهم رجال سعوا منذ يونيو 2020، إلى خطف كاتبة وصحافية فضحت انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل الحكومة الإيرانية.

ونقل البيان عن المدّعية العامة أودري ستروس قولها إنّ المتّهمين الأربعة خطّطوا لاقتياد ضحيتهم بالقوة إلى إيران، حيث كان مصيرها سيكون، في أحسن الأحوال، مجهولاً.

رصد وتصوير

ووفقاً للقرار الاتّهامي فقد لجأ المتهمون إلى الاستعانة بخدمات محقّقين خاصّين لرصد وتصوير ضحيتهم وأقاربها في مناسبات عدّة في عامي 2020 و2021.

الصحافية مسيح علي نجاد
الصحافية مسيح علي نجاد

وعند التواصل مع نجاد هاتفيا الثلاثاء بعد الإعلان عن الاتهام، قالت إنها في حالة صدمة.

كما قالت إنها عملت مع مكتب التحقيقات الاتحادي منذ تواصل معها قبل 8 أشهر وعرض عليها صورا التقطها من كانوا يخططون لخطفها، مضيفة "أظهروا لي أن الجمهورية الإيرانية باتت قريبة جدا".

صحافية وناشطة معروفة

يشار إلى أن نجاد تعرف بانتقادها للنظام الإيراني ولها عدة مقالات انتقدت فيه ظلم واستبداد النظام الإيراني وانتهاكاته المتواصلة لحقوق الإنسان.

وزارة العدل الأميركية
وزارة العدل الأميركية

كما أوضحت أنها أثارت حفيظة إيران بإلقاء الضوء على‭ ‬احتجاجات نسائية، فيما ذكر الادعاء في بيان صحافي أن إيران استهدفت الشخصية الصحافية "لحشدها الرأي العام في إيران والعالم لإحداث تغيير في قوانين النظام وممارساته".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة