.
.
.
.

خططت إيران لاختطافها من أميركا.. من هي مسيح علي نجاد؟

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أعلن القضاء الأميركي، الثلاثاء، أنه وجّه إلى أربعة "عملاء للاستخبارات الإيرانية" تهمة التآمر لخطف صحافية أميركية من أصول إيرانية تقيم في الولايات المتحدة وتنشط في مجال "فضح انتهاكات حقوق الإنسان" في الجمهورية الإيرانية.

ورغم أن القضاء لم يكشف عن اسم هذه الصحافية، إلا أن مسيح علي نجاد، الناشطة الإيرانية المقيمة في نيويورك، غردت في تويتر مؤكدة الخبر.

فمن هي مسيح نجاد علي؟

اسمها الأصلي معصومة علي نجاد قمي، من مواليد 11 سبتمبر 1976 في قرية "قمي كلا في ضواحي مدينة بابُل بمحافظة مازندران، شمالي إيران على بحر قزوين وهي تنتمي إلى القومية المازية.

وقبل انتقالها إلى المنفى عملت في إيران كصحافية وكاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة وأسست حركتي "الأربعاء البيضاء" و"الحريات الخفية" ضد الحجاب القسري في إيران.

بدأت علي نجاد حياتها المهنية في عام 1991 كصحفية في صحيفة "همبستغي" (التضامن) وتعاونت لاحقا مع وكالة أنباء "إيلنا" العمالية، كما عملت في صحف "شرق" و"بهار" و"هم ميهن" و"إعتماد ملي"، وكانت المراسلة البرلمانية في الدورتين السادسة والسابعة في البرلمان الإيراني من قبل وكالة إيلنا للأنباء، وفي عام 2005، كشفت عن دفع عشرة ملايين ريال لأعضاء البرلمان كعيدية، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في إيران وأدى إلى منعها من دخول البرلمان.

مع أسرتها في مسقط رأسها بقرية قمي كلا
مع أسرتها في مسقط رأسها بقرية قمي كلا

مقالات مثيرة للجدل

خلال فترة عملها في صحيفة "إعتماد ملي" الإصلاحية كتبت مقالات مثيرة للجدل بعنوان "أغنية الدلافين" شبّهت فيها سلوك محمود أحمدي نجاد بسلوك مدربي الدلافين، ووصفت في هذا المقال الأشخاص المنكوبين الذين كانوا يجتمعون حول أحمدي نجاد في رحلاته إلى المحافظات وتقديم العرائض له بأنهم دلافين جائعة تريد الحصول على الخبز من المدرب.

وفي صيف عام 2009، أمضت علي نجاد بعض الوقت في الولايات المتحدة وحاولت إجراء مقابلة مع الرئيس الأمريكي الاسبق، باراك أوباما ولكن دون فائدة، فعادت إلى بريطانيا وخلال فترة وجودها في الولايات المتحدة، ظهرت في عدة مظاهرات للإيرانيين، ومنها في احتجاجات 25 يوليو 2009، في سان فرانسيسكو تضامنا مع الحركة الخضراء، حيث خاطبت في تلك المظاهرة الحكومة الإيرانية بالقول: "ارتجفنا ثلاثين عاما، والآن عليكم أن ترتجفوا" في إشارة إلى المظاهرات التي في المدن الإيرانية التي شكلت تحديا حقيقيا للنظام.

و في عام 2010، أسست بمعية عدد من الكتاب والمثقفين الإيرانيين، مؤسسة ندا إيران.

مسيح علي نجاد مع الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي
مسيح علي نجاد مع الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي

لقاء مع مسؤولي إدارة ترمب

وفي فبراير 2019، التقت علي نجاد مع وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكي روبرت بالادينو عن هذا اللقاء: "شكر الوزير بومبيو السيدة علي نجاد على شجاعتها وتضحيتها المستمرة"، مضيفا أن "علي نجاد اجتمعت معه لمدة 35 دقيقة"، مؤكدًا أن "العديد من الإيرانيين يريدون أن يروا نهاية نظام الجمهورية الإسلامية".

تعرض عائلة علي نجاد للضغوط في إيران

وفي أكتوبر 2019، نشرت مسيح علي نجاد مقطع فيديو لشقيقها علي علي نجاد أرسله لها قبل اعتقاله من قبل وزارة المخابرات الإيرانية، وفي هذا الفيديو، يخاطب شقيقته باللغة المازية فيقول إن والدي مسيح تعرضا مرتين لضغوط من قبل عناصر وزارة المخابرات لإرغامهما على التحدث ضد مسيح في الإذاعة والتلفزيون الإيراني.

زواج بكبير مراسلي "بلومبيرغ"

كانت مسيح علي نجاد متزوجة لكن انفصلت عن زوجها الأول، الذي أنجبت منه ابنها "بويان"، وفي سبتمبر 2014، تزوجت من كبير مراسلي بلومبيرغ كامبيز فروهر، وهو أميركي من أصول إيرانية، وهي تعيش حاليا معه ومع أولاده في مدينة نيويورك.

مسيح علي نجاد
مسيح علي نجاد

صفحة "الحريات الخفية".. وموجة غضب

في مايو 2014، أطلقت مسيح علي نجاد صفحة "الحريات الخفية" على فيسبوك حول حرية المرأة في إيران، ونشرت فيها نساء إيرانيات صوراً وفيديوهات لهن يتحدثن عن تجاربهن مع غياب حرية اختيار الملابس للنساء الإيرانيات وحول تطلعاتهن، هذه الصفحة لديها أكثر من مليون متابع.

وقوبلت هذه الصفحة بردود فعل شديدة وغاضبة من قبل المؤسسات الحكومية في إيران، وإمام جمعة طهران المؤقت لمدينة طهران، كاظم صديقي من أوائل الأشخاص الذين ردوا رسميا على هذه الصفحة، وقال في خطب صلاة الجمعة: "أحيانًا في بعض أجزاء المدن يتم خلع ربطات الرأس.. لقد وصلت جميع أنواع السفور إلى المنازل عبر الأقمار الصناعية والإنترنت".

وعلق مقدم التلفزيون الإيراني، "وحيد يامين بور" على صفحة "الحريات الخفية" على فيسبوك، وجوجل بلاس، نعت مسيح علي نجاد بممارسة الدعارة ووصفها بالعاهرة.

كتب ألفتها مسيح علي نجاد

كتبت مسيح علي نجاد عددا من الكتب حول الوضع السياسي والأنشطة المدنية وحقوق المرأة منها "الاعتصام" حول اعتصام نواب البرلمان الإيراني في دورته السادسة احتجاجا على الرفض الواسع لأهلية المرشحين من قبل مجلس صيانة الدستور في الانتخابات البرلمانية السابعة، ,"تاج من الشوك" حول نشاطاتها كصحافية لتغطية فعاليات البرلمان في دورته السابعة، وكتاب "أنا حرة"، ورواية "الموعد الأخضر"، ورواية "تداعب الرياح شعري".

الجوائز والتكريمات

فازت مسيح علي نجاد في عام 2006 لأول مرة، بجائزة "أوميد" من قبل مؤسسة "مهدي سمسار" بعنوان صحافية شابة مختارة، وفي عام 2014 حازت على جائزة حقوق المرأة لعام 2006 من "قمة جنيف حول الديمقراطية وحقوق الإنسان"، لدورها في إيصال صوت المرأة الإيرانية وكفاحها من أجل حقوق الإنسان والحريات الأساسية والمساواة إلى العالم من خلال صفحة "الحرية الخفية" على فيسبوك".

من فنزويلا إلى إيران

وأعلنت وزارة العدل الأميركية، في بيان، الأربعاء 14 يوليو/تموز 2021، إحباط عملية خططت لها المخابرات الإيرانية لاختطاف مسيح علي نجاد على الأراضي الأمريكية.

وغطت وكالات الأنباء العالمية الحادث على نطاق واسع وكشفت أنه كان من المقرر نقل علي نجاد إلى فنزويلا بعد اختطافها وثم نقلها إلى إيران.

وأكدت مسيح علي نجاد الخبر على حسابها الشخصي على تويتر وشكرت الشرطة الفدرالية الأمريكية على إفشال العملية.

وبعد ساعات، وصفت الخارجية الإيرانية تهمة خطف المسيح علي نجاد بأنها سيناريو أميركي سخيف.