.
.
.
.

الجبهة الديمقراطية الإيرانية: ما نعيشه اليوم يشبه ما حدث عام 1989

حشمت طبرزدي: لدى ثورة خوزستان إمكانية أن تصبح ثورة وطنية

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار الاحتجاجات في إقليم الأهواز جنوب غربي إيران بسبب نقص المياه وسوء الأوضاع المعيشية، شدد أمين عام الجبهة الديمقراطية الإيرانية والقيادي السابق بالحركة الطلابية، حشمت طبرزدي، على أنه "لا يمكن إسقاط هذا النظام إلا بثورة ديمقراطية"، لافتا إلى ما تشهده منطقة الأحواز يشبه ما حدث في عام 1989.

وقال المعارض البارز في طهران اليوم الجمعة: "لقد دخلنا مرحلة ثورية، ولدى ثورة خوزستان إمكانية أن تصبح ثورة وطنية".

كما أوضح أن "على المنتفضين في الجنوب والوسط استخدام تكتيك التظاهرات المفاجئة ليمتد لهيب الثورة".

انتشار التظاهرات

من جهتها أعلنت زعيمة المعارضة الإيرانية، مريم رجوي، على تويتر، اليوم الجمعة، أن الاحتجاجات التي بدأت قبل 9 أيام في محافظة خوزستان انتشرت الآن في طهران وبوشهر وأصفهان وأماكن أخرى في البلاد.

وقالت رجوي إن مقتل محتجين من الأهواز وإيذه وأليكودرز ومدن ومناطق أخرى "يعكس إرادة الشعب الإيراني في إسقاط النظام الفاشي"، مضيفة أن التظاهرات ستنير طريق الحرية في إيران.

"سحق" الاحتجاجات

يذكر أنه في وقت سابق اليوم الجمعة، أكدت منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن الإيرانية استخدمت أسلحة آلية مميتة وبنادق لسحق الاحتجاجات السلمية في معظمها بأنحاء محافظة خوزستان.

وقالت المنظمة في بيان إن قوات الأمن الإيرانية قتلت ما لا يقل عن 8 أشخاص في 7 مدن مختلفة، وأصابت واعتقلت العشرات منذ اندلاع الاحتجاجات في الأهواز.

من احتجاجات الأهواز
من احتجاجات الأهواز

"سجل مروع"

كما دعت السلطات الإيرانية إلى الكف فوراً عن استخدام الأسلحة الآلية وبنادق الرش والإفراج عن جميع المعتقلين.

إلى ذلك لفتت إلى أن السلطات الإيرانية لديها "سجل مروع في استخدام القوة المميتة غير المشروعة"، لافتة إلى أن الأحداث في خوزستان تذكر بما جرى في نوفمبر 2019.

من جهتها طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" طهران بإجراء تحقيقات تتمتع بالشفافية بشأن 3 حالات وفاة على الأقل وقعت بين المتظاهرين، ومحاسبة المسؤولين عنها، إضافة إلى معالجة مشكلة شح المياه.

من احتجاجات الأهواز
من احتجاجات الأهواز

احتجاجات سابقة

يشار إلى أن محافظة خوزستان الغنية بالنفط والحدودية مع العراق، تشهد احتجاجات منذ الخميس الماضي على خلفية شح المياه.

وتعتبر خوزستان المطلة على الخليج أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى المحافظات الـ31. كما أنها من المناطق القليلة في إيران التي تقطنها أقلية كبيرة من السكان العرب.

وسبق لسكان المحافظة أن اشتكوا تعرضهم للتهميش من قبل السلطات. وفي 2019، شهدت خوزستان احتجاجات مناهضة للحكومة طالت أيضاً مناطق أخرى من البلاد.