.
.
.
.

إيران تقطع الكهرباء والإنترنت.. والاحتجاجات مستمرة وتتمدد

المصابون ببنادق الوحدة الخاصة رفضوا الذهاب إلى المستشفى خوفاً من الاعتقال

نشر في: آخر تحديث:

رغم تحرّك قوات من الحرس الثوري الإيراني لقمع الاحتجاجات في مناطق جنوب البلاد، واصل المتظاهرون في الأهواز، وكذلك مدن معشور والخفاجية والفلاحية، مظاهراتهم ليل الجمعة، وذلك في اليوم التاسع من الحركة التي انطلقت في مدن خوزستان، رغم انقطاع التيار الكهربائي الواسع والاعتقالات الواسعة، وحظر التجوال غير المعلن، وفقا لتصريحات محلية.

في التفاصيل، شهدت عدة مدن في خوزستان احتجاجات شعبية مساء الجمعة، بينما اعتقلت قوات الحرس الثوري عشرات المتظاهرين في مدن الأهواز والخفاجية والفلاحية والحميدية ومعشور ونقلتهم إلى مواقع غير معروفة.

وأضافت مصادر محلية أن كثيرا من المتظاهرين، الذين أصيبوا بشكل خاص ببنادق الوحدة الخاصة، رفضوا الذهاب إلى المستشفى، خوفاً من عمليات الاعتقال التي تقوم بها القوات الأمنية.

فيما شهدت مناطق مثل حي علوي وكمبلو ولسكرأباد وكيانشهر، أيضاً مظاهرات حاشدة، في وقت تمركز فيه الآلاف من القوات الخاصة والحرس الثوري وقوات الأمن في مناطق متفرقة من الأهواز وتصدوا للمحتجين بالغاز المسيل للدموع والرصاص.

قطعت الكهرباء والإنترنت

في سياق متصل، قطعت السلطات التيار الكهربائي في مناطق واسعة من مدينة الأهواز، استمر منذ حوالي الساعة 10:30 مساءً، خاصة في المناطق التي يتظاهر فيها الناس.

كما أوقفت إمداد شبكة الإنترنت عبر المحمول في مدينة الأهواز والمدن الأخرى، كما عطّلت الإنترنت المنزلي.

ونظم متظاهرون في أليكودرز بمحافظة لورستان، مسيرة للتعبير عن تأييدهم للمتظاهرين في الأهواز، بينما اعتقلت قوات الأمن عشرات المتظاهرين خصوصاً بعد تدخّل قوات من الحرس الثوري.

وأفادت المعلومات بأن المتظاهرين اجتاحوا 10 مدن مجاورة للأهواز، فيما أكد ناشطون أن التعزيزات الأمنية لم تكسر حدة الغضب ولم تردع المحتجين للرجوع.

يشار إلى أن الأهواز المطلة على الخليج تعتبر واحدة من أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى المحافظات الـ31 في إيران، وهي من المناطق التي تقطنها أقلية كبيرة من العرب.

كما سبق لسكان المحافظة أن اشتكوا من تعرضهم للتهميش من قبل السلطات، وقد شهدت في 2019 احتجاجات مناهضة للحكومة طالت أيضاً مناطق أخرى من البلاد.