.
.
.
.
نووي إيران

مسؤولون إسرائيليون يبلغون واشنطن: إيران تقترب من السلاح النووي

تناول وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد ووزير الدفاع بيني غانتس ومسؤولون إسرائيليون آخرون، القضية مع نظرائهم الأميركيين مؤخرًا وأصدروا "تحذيرًا غير عادي"

نشر في: آخر تحديث:

حذرت السلطات الإسرائيلية المسؤولين الأميركيين في الأيام الأخيرة من أن إيران أقرب من أي وقت مضى إلى امتلاك أسلحة نووية، وفقًا لصحيفة "ذا تايمز" الإسرائيلية. وتناول وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد ووزير الدفاع بيني غانتس ومسؤولون إسرائيليون آخرون، القضية مع نظرائهم الأميركيين مؤخرًا، وأصدروا "تحذيرًا غير عادي" وفقًا للتقرير.

وقال دبلوماسي كبير لقناة "كان": "شيء ما يجب أن يحدث في المفاوضات مع إيران. هذا التجاهل لا يمكن أن يكون وقتًا تتقدم فيه إيران بسرعة نحو أن تصبح دولة ذات قدرات نووية".

نفتالي بينيت
نفتالي بينيت

ويعمل رئيس الوزراء نفتالي بينيت على تحديد موعد للقاء في واشنطن مع الرئيس الأميركي جو بايدن الشهر المقبل.

ولطالما عارضت إسرائيل الاتفاق النووي ونوايا بايدن المعلنة إعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي.

وقال بينيت الشهر الماضي: "نود أن يفهم العالم أن النظام الإيراني عنيف ومتعصب". لقد اختار هذا النظام "جلاد طهران" رئيساً لها - وهو الرجل الذي يرغب في تجويع شعبه لسنوات من أجل امتلاك برنامج نووي عسكري. هذا نظام لا ينبغي لأحد أن يتعامل معه".

وأضاف بينيت أن إسرائيل "ستواصل التشاور مع أصدقائها، وتبادل المعلومات والأفكار من منطلق الاحترام المتبادل، لكن في نهاية المطاف، سنكون مسؤولين عن مصيرنا، لا أحد غيرنا".

وبعد وقت قصير من تولي بينيت منصبه، التقى الرئيس آنذاك رؤوفين ريفلين مع بايدن في البيت الأبيض في واشنطن، وأوصل رسالة إسرائيل بشأن إيران. وأخبر ريفلين بايدن أن "الاتفاق النووي الإيراني، بصيغته الحالية، يعرض دولة إسرائيل للخطر".

كما التقى لابيد بوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في روما قبل شهر، وأكد أن لدى إسرائيل "بعض التحفظات الجادة" بشأن الاتفاق النووي الإيراني الذي يجري التفاوض بشأنه في فيينا. واستضاف وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن غانتس الشهر الماضي.

وفي الشهر الماضي أيضًا حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، المسؤولين الأميركيين خلال زيارة لواشنطن من "إخفاقات الاتفاق النووي الحالي، الذي يسمح لإيران بإحراز تقدم كبير في السنوات المقبلة في كمية ونوعية أجهزة الطرد المركزي وكميتها، وجودة اليورانيوم المخصب، وشدد على أنه لا توجد رقابة على إيران في مجال تطوير سلاح نووي".