.
.
.
.

روحاني يقر: حكومة إيران أخفت جزءا من الحقيقة عن الشعب

نشر في: آخر تحديث:

في آخر اجتماع لحكومته قبل تسليم الرئاسة للرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي، أقر الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني بارتكاب حكومته "أخطاء" وفشلها في إنهاء العقوبات، مؤكداً إخفاء الحكومة جزءا من الحقيقة عن الشعب.

وقال اليوم الأحد، "في بعض الفترات تحفظنا على بعض التفاصيل، خوفا من تأثر اللحمة الوطنية".

كما تابع الرئيس المنتهية ولايته: "أداؤنا لم يكن خاليا من الأخطاء ونعتذر من المواطنين".

وأضاف "كنا نستطيع رفع العقوبات مع مراعاة الشروط التي وضعها المرشد الأعلى لكن أمورا و ظروفا أخرى منعتنا من تحقيق ذلك".

اليمين الدستورية

يذكر أن الرئيس الفائز في انتخابات حزيران/يونيو الماضي، إبراهيم رئيسي، سيتولى هذا الأسبوع رسميا منصب رئيس الجمهورية في إيران خلفا لحسن روحاني، ليبدأ ولاية من أربعة أعوام يواجه منذ مطلعها تحديات معالجة الأزمة الاقتصادية والعقوبات الأميركية والمباحثات بشأن الاتفاق النووي.

ومن المقرر أن تقام مراسم أداء اليمين الدستورية لرئيسي الخميس المقبل في الخامس من أغسطس الجاري، أمام مجلس الشورى (البرلمان) الذي يهمين عليه المحافظون، في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية من أجل نيل ثقة النواب على تسميتهم.

ونال الرئيس السابق للسلطة القضائية نحو 62% من الأصوات في الدورة الأولى للانتخابات التي خاضها بغياب أي منافس جدي، وشهدت نسبة مشاركة بلغت 48,8، هي الأدنى في استحقاق رئاسي منذ تأسيس الجمهورية الإيرانية عام 1979.