.
.
.
.
إيران و رئيسي

معتقلون بسجن إيفين الإيراني: اللقطات المُسربة لم تظهر الحقيقة الفعلية

بيّنوا أن الضغط النفسي والعقلي على السجناء وعائلاتهم شكلٌ من أشكال التعذيب لم تسجله أي كاميرا

نشر في: آخر تحديث:

نقل موقع "إيران إنترناشونال" عن معتقلين في سجن إيفين الإيراني قولهم إن اللقطات المُسربة من داخل السجن لم تظهر حقيقة التعذيب الفعلي في السجن.

وقال سجناء سياسيون في بيان إن التسريبات لم تظهر سوى جزء من ذلك.

وبيّنوا أن الضغط النفسي والعقلي على السجناء وعائلاتهم شكلٌ من أشكال التعذيب لم تسجله أي كاميرا.

مشاهد مسربة من سجن إيفين في إيران
مشاهد مسربة من سجن إيفين في إيران

وبعد المشاهد المروعة التي سربت عبر قراصنة، من داخل سجن إيفين سيئ الصيت في إيران، أقر رئيس منظمة السجون الإيرانية الثلاثاء الماضي بصحة تلك المقاطع.

وقال محمد مهدي حاج محمدي، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس"، إنه يتحمل المسؤولية عن هذه "السلوكيات غير المقبولة"، في هذا السجن الذي يضم العديد من المعارضين السياسيين والمعتقلين الأجانب أو المزدوجي الجنسية، الذين تستعملهم طهران عادة كورقة مساومة مع الغرب.

كما تعهد "بتجنب تكرار مثل هذه الحوادث المريرة ومواجهة الجناة"، بحسب تعبيره . وكتب "أعتذر لله تعالى، وللمرشد الأعلى الغالي، ولأمتنا العظيمة، ولضباط السجون النبلاء الذين لن يتم تجاهل جهودهم بسبب ما يرتكبه آخرون".

مع ذلك، لم يعرض المسؤول الإيراني أي خطة حول كيفية التعامل مع الانتهاكات في إيفين.

ولا تزال ردود الفعل مستمرة عقب التسريبات الفظيعة التي كشفت ممارسة مخيفة يرتكبها الأمن الإيراني في سجن إيفين سيئ السمعة في طهران.

فقد أوضح مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع للخارجية الأميركية، الأربعاء، أن اللقطات المسربة من إيفين، تؤكد أن التعذيب منهجي في السجون الإيرانية.

كذلك، دعا المكتب إيران للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.