.
.
.
.
نووي إيران

خامنئي يهاجم إدارة بايدن ويقول إنها لا تختلف عن إدارة ترمب

البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة وجهت خطاباً لرئيس مجلس الأمن بشأن ما وصفتها بـ"التهديدات الإسرائيلية ضد برنامجها النووي"

نشر في: آخر تحديث:

قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، اليوم السبت، إن الولايات المتحدة تصرفت "بوقاحة شديدة" في القضية النووية. وأضاف عبر تويتر "لا ينبغي أن تتأثر الدبلوماسية بالقضية النووية. في القضية النووية، تصرفت الولايات المتحدة بوقاحة شديدة. انسحبوا من الاتفاق النووي لكنهم تحدثوا وكأن إيران قد انسحبت منه". وتابع قائلا "لقد سخروا من المفاوضات. الأوروبيون تصرفوا مثل الولايات المتحدة أيضًا".

وأشار إلى أن "الحكومة الأميركية الحالية لا تختلف عن السابقة أبدا وأوضاع أفغانستان الحالية مثال على ذلك"، موضحا أن "أميركا وراء الصعاب التي يمر بها الشعب الأفغاني والأحداث وعمليات القتل وحادثة الخميس الماضي".

وأكد خامنئي لدى استقباله إبراهيم رئيسي وأعضاء مجلس الوزراء الإيراني دعم البلاد للشعب في أفغانستان.

وأضاف المرشد الإيراني: "إن مآسي أفغانستان تؤثر بشدة على الإنسان. ما حدث هو عمل أميركا ، هذه المصاعب التي يمرون بها ، هذه الأحداث التي تحدث باستمرار وبصورة متتالية ، والحادثة الذي وقع يوم الخميس، وعمليات القتل هذه، كلها من عمل أميركا".

وحضّ خامنئي الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي على "إصلاح" ثقة الشعب بالحكومة، خلال لقاء جمعه السبت بأعضاء الحكومة الجديدة.

وقال خامنئي وفق ما جاء على موقعه الإلكتروني الرسمي إنه "رأس مال عظيم للحكومة بأن تكون قادرة على كسب ثقة الناس، وهو أمر تضرر للأسف بعض الشيء. عليكم إصلاح ذلك".

وكانت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة أعلنت الجمعة أنها وجهت خطاباً لرئيس مجلس الأمن بشأن ما وصفتها بـ"التهديدات الإسرائيلية ضد البرنامج النووي الإيراني".

وذكرت البعثة الإيرانية في خطابها أن "التهديدات الإسرائيلية ضد طهران تمثل دليلاً على انتهاكات جسيمة للقانون الدولي".

وقالت إن إسرائيل نفذت "عدداً لا يحصى" من الإجراءات العلنية والسرية ضد العلماء والمراكز النووية الإيرانية، بالإضافة لـ"هجمات على السفن التجارية في المنطقة".

وحذرت البعثة من أي "سوء تقدير أو عمل مغامر محتمل" من قبل إسرائيل، مشيرةً إلى أن طهران تحتفظ بما قالت إنه "حقها الطبيعي" بموجب القانون الدولي في اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية مواطنيها ومصالحها ومنشآتها ضد أي أعمال "إرهابية أو تخريبية"، حسب تعبيرها.

تأتي هذه الشكوى بعد سلسلة حوادث شهدتها المنشآت النووية الإيرانية. وتتهم طهران إسرائيل بالمسؤولية عن بعض هذه الحوادث، بينما أعلن المسؤولون الإسرائيليون مراراً أنهم سيفعلون ما بوسعهم لمنع تطور برنامج إيران النووي.