.
.
.
.

صور حصرية من الأهواز.. تفاصيل حرب مياه الحرس الثوري

نشر في: آخر تحديث:

تقع الأحواز عاصمة خوزستان، جنوب غربي إيران ويخترقها نهر كارون. وتشهد المنطقة التي يسكنها أغلبية عربية احتجاجات بين الحين والآخر ضد نظام طهران.

واعتمد نظام الملالي أساليب عدة لترويض الأحوازيين وحتى لتشتيتهم إلى مناطق أخرى، من هذه الأساليب تجفيف المنطقة صيفا وإغراقها بالمياه شتاء.

ويزعم النظام أن سبب الجفاف هو نقص في مياه السدودِ التي تغطي المنطقة.

المخرج والمصور محمد الأحوازي الذي كان يعملُ في إحدى قنواتِ النظام وانشق عنها، وثّق بكاميرتِه كيفَ افتعلَ النظامُ أزمةَ الجفافِ في الصيفِ والسيولِ في الشتاء.

كَميةُ المياه المخرنة في السدودِ الرئيسة تصلُ إلى ثلاثين مليارَ مترٍ مكعبٍ، وهي كافيةٌ لتلبيةِ حاجةِ 12 مليون هكتار زراعي، فيما تبلغُ مساحةُ أراضي الأحواز الزراعية مليونًا وأربعَمئةِ هكتار بحسب موقعِ إدارةِ المياهِ التابعِ للحكومة الإيرانية.

الصورُ الحصريةُ التي حصل عليها فريق مهمة خاصة بالعربية تظهرُ سدَ "الدز" الذي يستخدمُه الحرسُ الثوري الإيراني لحجزِ المياهِ وجمعِها خلفَهُ، والأنفاق التي بناها الحرس لنقلِ المياهِ من أراضي الأحواز إلى محافظاتٍ أخرى، أولُها أصفهان.

مصادرُ خاصةٌ كشفت لفريق العربية أن شركاتِ قصبِ السكرِ التابعةَ للحرسِ الثوري الإيراني وأبرزُها "سلمان فارس، وأمير كبير، وفارابي، ودعبل خزاعي"، صادرتْ واستغلت أراضي تُقدرُ مساحتُها بنحو 47 ألف هكتار.