.
.
.
.
العراق والكاظمي

إيران: سنواصل العمليات ضد مواقع المسلحين بكردستان العراق

باقري وجه الدعوة للمسؤولين في الإقليم والمسؤولين في حكومة بغداد إلى التعامل مع هؤلاء المسلحين

نشر في: آخر تحديث:

هدد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد حسين باقري، الأحد، بمواصلة العمليات ضد مواقع المسلحين الأكراد في إقليم كردستان العراق.

ووجه باقري الدعوة للمسؤولين في الإقليم والمسؤولين في حكومة بغداد إلى التعامل مع هؤلاء المسلحين.

وكانت عدة مواقع أفادت أن هذه المجموعات تعرضت للقصف عدة مرات في الأسبوعين الماضيين.

وهدد باقري بالقول: "ستقضي القوات المسلحة تحت إشراف ومسؤولية الحرس الثوري على وجود الجماعات الإرهابية"، الأمر الذي يؤكد خطة إيران للاستمرار في قصف المقرات الكردية الإيرانية في العراق والتي تصفها طهران بـ"الإرهابية".

وقام الحرس الثوري الإيراني منذ الخميس 9 سبتمبر لمدة 3 أيام بقصف كثيف وواسع لمقرات "الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني" والحزب الديمقراطي الكردستاني المعارضين في الشريط الحدودي مع كردستان العراق.

وقال مصدر كردي قريب من الأحزاب الكردية لـ"العربية"، إن القصف الشديد الذي تعرضت له مقرات الأحزاب الكردية في المناطق الحدودية ترك خسائر مادية كبيرة، إلا أن أيا من البيشمركة لم يصب بأذى، مضيفا أن القصف تم بواسطة الحرس الثوري الإيراني، وسبق ذلك تحليق مسيّرات استطلاع إيرانية.

وحسب المصدر، فإن الحملات المدفعية رافقتها أيضا هجمات بالمسيّرات، وتم استهداف مقرات الأحزاب الكردية في مرتفعات آلانه وبربزين وهلغور، كما حلقت المسيرات الإيرانية في سماء تشومان وسيدكان وبرادوست.

كما سبق أن هدد قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، محمد خاك بور يوم الاثنين 6 سبتمبر، بتوجيه ضربات عسكرية ضد المعارضة الإيرانية المتواجدة في إقليم كردستان العراق.

وتقوم أحزاب كردية إيرانية بين الحين والآخر بتنفيذ عمليات ضد الحرس الثوري في كردستان إيران.