.
.
.
.
نووي إيران

تحت الضغوط الأميركية.. إيران تجدد استعدادها للعودة إلى المفاوضات

وزير الخارجية الإيراني لم يحدد موعدا لاستئناف المفاوضات حول الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، للصحافيين، الجمعة، أن إيران ستعود "قريبا جدا" إلى المفاوضات الرامية إلى استئناف الالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، وذلك بعد الضغوط الأميركية والحديث عن خطة بديلة في حال تعثرت المفاوضات.

وبحسب وكالة "إيسنا" الإيرانية، قال أمير عبد اللهيان "ستعود الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى طاولة المفاوضات. نراجع حاليا ملفات مفاوضات فيينا، وقريباً جداً ستُستأنف مفاوضات إيران مع دول (الأربع زائد واحد)".

وقال عبد اللهيان، خلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، فإن المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس ماكرون مع الرئيس الإيراني أظهرت أن إيران مستعدة للعودة للمفاوضات، وأن إيران تدرس بسرعة وتراجع سجلات جولات المفاوضات السابقة، لكنه أضاف أن طهران تشك في جدية حكومة الرئيس بايدن في العودة إلى الاتفاق.

وكان أمير عبد اللهيان يشير إلى المحادثات التي بدأت في أبريل بين إيران والدول الخمس الأخرى التي لا تزال ملتزمة باتفاق عام 2015، وهي: بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا. وعمل الدبلوماسيون الأوروبيون كوسطاء رئيسيين بين واشنطن وطهران، التي ترفض التفاوض بشكل مباشر مع المسؤولين الأميركيين.

أمير عبد اللهيان
أمير عبد اللهيان

وكانت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد ذكرت أن وزارة الخارجية قالت يوم الثلاثاء إن محادثات فيينا ستُستأنف خلال أسابيع قليلة.

وأفاد جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، الذي اجتمع مع أمير عبد اللهيان في نيويورك، اليوم الجمعة، أنه يتوقع أيضا عودة إيران قريبا للمفاوضات، مضيفا أنه "يشعر بالتفاؤل" إزاء التوقعات المستقبلية للاتفاق النووي.

وبموجب الاتفاق، قيدت إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وهو سبيل محتمل للتسلح النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وتخلى الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، عن الاتفاق في عام 2018 وأعاد فرض العقوبات، مما أصاب اقتصاد إيران بالشلل، ودفعها لانتهاك القيود النووية المفروضة عليها.

وتأجلت محادثات فيينا في يونيو بعد انتخاب السياسي المتشدد إبراهيم رئيسي، رئيسا لإيران.

وقال أمير عبد اللهيان: "نعتقد أن الرئيس (جو) بايدن لا يزال متمسكا بشدة بملف ضخم من عقوبات ترمب على إيران، حتى بينما يواصل على ما يبدو المفاوضات ويفرض في الوقت نفسه عقوبات جديدة".

وأضاف: "هذا السلوك المتناقض لا يعد رسالة إيجابية أو بناءة للإدارة الجديدة في طهران".

وصرح وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، للصحافيين الخميس بأن واشنطن "مخلصة وحازمة للغاية" في محاولتها لإحياء الاتفاق النووي، لكنه حذر من أن إمكانية العودة للامتثال المتبادل للاتفاق "ليست لأجل غير مسمى".