.
.
.
.
نووي إيران

إيران تحتج على خطاب بينيت بالأمم المتحدة وتحذر من "مغامرات"

رئيس الوزراء الإسرائيلي كان قد أكد أن طهران تسعى للهيمنة على الشرق الأوسط تحت "مظلة نووية"

نشر في: آخر تحديث:

ردت طهران على خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث اتهمه السفير الإيراني مجيد تخت روانجي بـ"الكذب"، معتبراً أن "الرهاب من إيران بات أمراً شائعاً في الأمم المتحدة".

كما كتبت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نص رسمي أن "معلومات كاذبة وادعاءات لا أساس لها" وجِّهت ضد إيران، محذّرةً من "أي حسابات خاطئة ومغامرات" تقوم بها إسرائيل في المنطقة.

وكان بينيت قد حذّر، في خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الاثنين، بشدة من برنامج إيران النووي، قائلاً إن طهران "تجاوزت كل الخطوط الحمراء" وتسعى للهيمنة على الشرق الأوسط تحت "مظلة نووية". ووصف بينيت محاولة القوى العالمية للتفاوض مع إيران بأنها "متفائلة".

بينيت في خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين
بينيت في خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين

وكتبت البعثة الإيرانية في ردها على بينيت، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي "حاول يائساً، عبر لعب دور المظلوم، إعلان براءة النظام الإسرائيلي". كما اتهمت البعثة الإيرانية إسرائيل بالتحريض على الحرب في المنطقة.

بدوره، كتب السفير الإيراني في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي على حسابه في "تويتر"، أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي كانت "مليئة بالأكاذيب ضد إيران"، مضيفاً: "هذا النظام، الذي يمتلك مئات الرؤوس النووية، ليس في وضع يسمح له بالتعليق على برنامجنا النووي السلمي".

يأتي هذا بينما وصلت محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي ورفع العقوبات عن إيران إلى طريق مسدود بعد ست جولات متواصلة. ومع وصول حكومة إبراهيم رئيسي إلى السلطة في طهران، يرفض المسؤولون الإيرانيون تحديد موعد جديد لاستئناف المحادثات.

من آخر جولة من محادثات فيينا في يوليو الماضي
من آخر جولة من محادثات فيينا في يوليو الماضي

ويؤكد قادة إيران أنهم لا يسعون إلى صنع سلاح نووي، وبالمقابل يشيرون إلى إسرائيل باعتبارها الدولة الوحيدة المسلحة نووياً في الشرق الأوسط، ويصفونها بأنها "أكبر تهديد وعدو رئيسي" لهم في المنطقة.

في غضون ذلك، يتواصل التوتر بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية. وقد قال مسؤولون إسرائيليون إن الحكومة الإيرانية تكسب الوقت لتعزيز برنامجها النووي والاقتراب من إنتاج سلاح نووي، الأمر الذي تنفيه طهران.