.
.
.
.
إيران و رئيسي

بعد مطالبة علييف طهران باحترام سيادة بلاده.. إيران ترد وتهدد أذربيجان

اتهم رئيس أذربيجان، إلهام علييف، إيران بعدم احترام سيادة بلاده، وذلك على خلفية دخول شاحنات إيرانية إلى منطقة كراباخ الخاضعة لسيطرة أذربيجان خلال مناورة عسكرية إيرانية

نشر في: آخر تحديث:

هددت إيران دولة أذربيجان المجاورة لها وطالبتها بمراعاة حسن الجوار، مشيرة إلى أنها لن تقبل بوجود إسرائيلي على حدودها.

يأتي ذلك ردا على تصريحات الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أمس، والذي انتقد مناورة عسكرية إيرانية مؤخرا على حدود جمهورية أذربيجان، وتأكيده على ضرورة دفع الشاحنات الإيرانية ضرائب لدى عبروها أراضي كراباخ التي استعادتها باكو خلال حربها مع أرمينيا، حيث قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده: "في الوقت الذي توجد فيه علاقات جيدة واحترام متبادل بين البلدين وقنوات الاتصال المعتادة بين الجانبين على أعلى مستوى، فمن المستغرب الحديث بهذه الطريقة"، في إشارة إلى مقابلة علييف مع وكالة أنباء الأناضول.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "لطالما أعلنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية معارضتها لاحتلال أي أراض، وشددت على ضرورة احترام سلامة أراضي البلدان والحدود المعترف بها دوليا، في الوقت نفسه، ترى أن مراعاة حسن الجوار من أهم القضايا التي يتوقع من الجيران جميعا الاهتمام بها".

وعلى خلفية انتقاد علييف للمناورة العسكرية الإيرانية قرب حدود أذربيجان مؤخرا، أكد خطيب زاده أن "المناورات التي تجريها إيران" على حدودها في شمال الغرب "هي مسألة سيادية وهي من أجل السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها".

كانت قوات الحرس الثوري الإيراني أجرت مناورة عسكرية في 19 سبتمبر على حدود أذربيجان دون إعلان مسبق، شاركت فيها القوات البرية للحرس بمعداتها الثقيلة وسلاح المروحيات.

ولم يفوت المتحدث باسم الخارجية الإيرانية التعليق على العلاقات الودية بين جمهورية أذربيجان وإسرائيل فقال "بالطبع، من الواضح أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تطيق الحضور الإسرائيلي حتى لو كان استعراضيا بالقرب من حدودها، وفي هذا الصدد، ستتخذ ما نراه ضروريا لأمننا القومي".

وتنظر طهران بعين الريبة إلى العلاقات الوطيدة بين جمهورية أذربيجان وإسرائيل التي ارتقت منذ سنوات إلى المستويين العسكري والأمني بالإضافة إلى العلاقات التجارية والاقتصادية وفي مجال الطاقة.

وأكد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يوم أمس على أن الشاحنات الإيرانية التي تعبر أراضي استعادتها بلاده من أرمينيا، يجب أن تدفع رسوما جمركية.

وقال علييف: "كانت الشاحنات الإيرانية قبل سيطرة جمهورية أذربيجان على منطقة كراباخ في الخريف الماضي، تدخلها بشكل غير قانوني".

كما تساءل بخصوص المناورة العسكرية الإيرانية الأخيرة على الحدود مع أذربيجان قائلا: "لماذا تقوم إيران بمناورة على حدودنا؟"

وفي الوقت الذي قال إن المناورة شكلت مفاجأة لجمهورية أذربيجان، مضى يقول "إنه من الصحيح أن لكل دولة الحق في إجراء مناورات على أراضيها، لكن هذه المناورات عادة لها جدول زمني محدد، لكن لماذا الآن، ولماذا هناك؟"

وخلف هذه الخلافات ثمة تخوف إيراني من صلات تربط جمهورية أذربيجان بالأذربيجانيين الأتراك الإيرانيين الذين يشكلون حوالي 25 بالمائة من سكان إيران البالغ عددهم 85 نسمة وبهذا عددهم ضعفي سكان جمهورية آذربيجان المستقلة.

إلهام علييف يهاجم إيران

واتهم رئيس أذربيجان، إلهام علييف، إيران، بـ عدم احترام سيادة بلاده، وذلك على خلفية دخول شاحنات إيرانية إلى منطقة كراباخ الخاضعة لسيطرة أذربيجان خلال مناورة عسكرية إيرانية.

وقال علييف في تصريحات لوكالة ”الأناضول“ التركية، الاثنين، بمناسبة مرور عام على انتهاء المواجهات العسكرية بين أذربيجان وأرمينيا في منطقة كراباخ لقد أجرت إيران أخيرا مناورة عسكرية بالقرب من حدود البلدين، ولكننا رصدنا دخولا غير قانوني لشاحنات إيرانية في منطقة كارباخ.

وأضاف ”من حق أي دولة إجراء مناورة عسكرية داخل أراضيها، فهذا حق سيادي لها، ولكن السؤال هنا لماذا أُجريت هذه المناورة على حدودنا؟ هذا ليس سؤالي، وإنما سؤال يطرحه المجتمع الأذري وجميع الأذريين في جميع أنحاء العالم“.