.
.
.
.
نووي إيران

روسيا: هناك فرصة لرفع العقوبات عن إيران قريباً

مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف: هذا الهدف كان في المتناول بالفعل في نهاية الجولة السادسة من محادثات فيينا في يونيو

نشر في: آخر تحديث:

قال مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، اليوم الأربعاء، إن احتمال رفع العقوبات عن إيران قريباً "واقعي".

وأضاف على تويتر "كي يحدث هذا نحتاج إلى الانتهاء من مسودة قرار بشأن إحياء الاتفاق النووي". وتابع المندوب الروسي "هذا الهدف كان في المتناول بالفعل في نهاية الجولة السادسة من محادثات فيينا في يونيو".

يأتي ذلك في الوقت الذي توقع تقرير في مجلة "فورين بوليسي" Foreign Policy الأميركية أن إيران على بعد شهر من الوصول إلى سلاح نووي، وسط تخبط إدارة الرئيس جو بايدن، وتلاشي نفوذها بعد انسحابها من أفغانستان. وحذرت من أن تراخي إدارة بايدن قد يدفع كل الشرق الأوسط إلى سباق تسلح نووي جديد.

ثقته مفرطة

واستشهد التقرير بظهور وزير الخارجية الإيراني الجديد، حسين أمير عبداللهيان، لأول مرة على المسرح الدولي الأسبوع الماضي وتصريحاته في الأمم المتحدة، التي أثارت انتباه المراقبين بسبب ثقته المفرطة.

وتشير كل من المصادر الأميركية والدولية إلى الاعتقاد الناشئ لحكومته بأنها عازمة على جعل إيران "دولة نووية" تحت غطاء استمرار محادثات مع الغرب.

تأجيل المفاوضات

ويخشى كبار المسؤولين الأميركيين من أن إيران تتحرك بالفعل إلى "الخطة ب" وهي تأجيل المفاوضات، بينما تستعد للاختراق السريع للوصول إلى سلاح نووي، وفقا لتقرير مجلة "فورين بوليسي".

من الواضح أن الإيرانيين لم يعودوا خائفين منا بعد الآن.. هذا في حد ذاته يعني أننا لا نمتلك حقًا مستوى الردع الذي نحتاجه، سواء في القضية النووية أو في المنطقة.

وتأتي هذه النتيجة الرهيبة بعد انسحاب الرئيس الأميركي، جو بايدن، على عجل من أفغانستان واستيلاء طالبان على السلطة بعد ذلك، الأمر الذي يشير إلى خصوم الولايات المتحدة وحلفائها على حد سواء بحرص بايدن على الانسحاب من المنطقة للتركيز على التهديد الصيني. ويسميه البعض "تأثير أفغانستان"، وقد أضر بشدة بمصداقية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

إيران الآن أقرب إلى قنبلة نووية

وقال دينيس روس، وهو دبلوماسي أميركي مختص في شؤون الشرق الأوسط : "من الواضح أن الإيرانيين لم يعودوا خائفين منا بعد الآن.. هذا في حد ذاته يعني أننا لا نمتلك حقًا مستوى الردع الذي نحتاجه، سواء في القضية النووية أو في المنطقة".

وبحسب التقرير، فإن إيران الآن أقرب إلى قنبلة نووية مما كانت عليه في أي وقت مضى، وفقًا لتقديرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وخبراء آخرين.