.
.
.
.

"جريمة ممنهجة".. مطالبات حقوقية بوقف الإعدامات في إيران

أكثر من 72% من عمليات الإعدام في إيران تنفذ سرّاً

نشر في: آخر تحديث:

مع ازدياد أحكام الإعدام في إيران خصوصاً في أوساط الناشطين والمعارضين السياسيين، أطلقت لجنة حقوقية صرخة لوقف تلك الإعدامات.

فقد أصدرت لجنة النضال من أجل الإفراج عن السجناء السياسيين ومنظمتان حقوقيتان بياناً، وصفت فيه تنفيذ حكم الإعدام في إيران بأنه "جريمة دولة بشكل ممنهج".

ودعا البيان كل الناس في إيران وجميع أنحاء العالم لرفع أصواتهم ضد النظام الذي ترتبط حياته بالإعدام، وفق موقع "إيران إنترناشونال".

كما أشار إلى أن النظام الإيراني يعدم الأبرياء، بمن فيهم المعارضون السياسيون، واصفة الإعدام في إيران بأنه جريمة.

النظام يعدم الأبرياء

وأوضح الموقعون أن الإعدام في إيران يعني العداء مع الحريات السياسية والمدنية للمواطنين وحقهم الأساسي في الاحتجاج والتجمع والأحزاب والتنظيمات.

وكان تقرير صادر عن منظمات حقوقية دولية كشف أن القضاء الإيراني أعدم ما لا يقل عن 236 شخصاً في عام واحد (من 1 يناير 2020 إلى 20 ديسمبر 2020). كما صدر حكم بالإعدام ضد 95 شخصاً آخرين.

مظاهرات لأسر ضحايا إعدامات إيران أمام المحكمة بالسويد
مظاهرات لأسر ضحايا إعدامات إيران أمام المحكمة بالسويد

يشار إلى أن إيران تحتل من حيث الكثافة السكانية، المرتبة الأولى في العالم لإعدام مواطنيها، في حين يقال إن أكثر من 72% من عمليات الإعدام في إيران تنفذ سرّاً، وأن الحكومة والقضاء يرفضان تقديم معلومات رسمية في هذا الصدد.