.
.
.
.
ميليشيات إيران

البرلمان الإيراني: أي تغييرات عند الحدود مع أذربيجان خط أحمر

خامنئي يقول إن الأحداث الأخيرة على الحدود مع أذربيجان يجب ان تحل دون تدخل ووجود عسكري للقوات الأجنبية

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر البرلمان الإيراني أن " أي تغييرات جيوسياسية في المنطقة هي خط أحمر لإيران ونرفض التغييرات في حدود الدول المجاورة"

في أول ردة فعل له على التوترات الحدودية الأخيرة بين إيران وجمهورية أذربيجان، قال المرشد الأعلى الإيراني أن هذه الأزمة يجب أن تحل "دون تدخلات خارجية أو حضور الجيوش الأجنبية"، حسب تعبيره.

وقال خامنئي في كلمة له عبر الفيديو خلال مراسم تخرج دفعة من جامعات الضباط الإيرانية إن "الأحداث الأخيرة في شمال غرب البلاد يجب أن تحل بين شعوب المنطقة بدون تدخل خارجي و حضور الجيوش الأجنبية".

وأضاف أن "القوات المسلحة الإيرانية من الجيش والحرس الثوري وقوى الأمن الداخلي والباسيج (التعبئة الشعبية) هي الدرع الدفاعي للبلاد أمام التهديدات العسكرية للأعداء في الخارج والداخل".

وهدد المرشد الإيراني بتوجيه "صفعات" لخصوم إيران قائلا: "ليعلم الذين يظنون بأنهم قادرون على ضمان أمنهم عبر الاعتماد على الآخرين، بأنهم سيتلقون صفعات جراء سلوكهم قريبا."

كما ذكر أن "تواجد الجيوش الأجنبية في منطقتنا، بما في ذلك الجيش الأميركي، يبعث على الدمار ويؤجج الحروب فيها".

يأتي هذا بينما تستمر التدريبات العسكرية للحرس الثوري والجيش الإيراني في المناطق الشمالية الغربية من البلاد على الحدود مع جمهورية أذربيجان واستمرار الحرب الكلامية بين مسؤولي البلدين حيث هدد بعض المسؤولين الإيرانيين وأعضاء في البرلمان بعمل عسكري ضد باكو.

يذكر أن الأزمة اندلعت بين إيران وجارتها جمهورية أذربيجان على خلفية أزمة الممرات الحدودية البرية بين الجانبين وخاصة تلك التي توصل إيران بجمهورية أرمينيا عبر أراض أذربيجانية كانت تحتلها أرمينيا، كما ساهمت مناورة عسكرية مشتركة أجريت في سبتمبر بين القوات الأذربيجانية والتركية والباكستانية في إضافة أبعاد جديدة للأزمة بين طهران وباكو.

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، علق في 27 سبتمبر على التحرك الإيراني وحشد القوات على الحدود المشتركة، وفي الوقت الذي قال إن المناورة تتم وفقا لـ"سيادة إيران" على أراضيها، لكنه تساءل: "لماذا لم تجر إيران مناورات عسكرية خلال ثلاثين سنة من احتلال أرمينيا لثلاث مناطق حدودية وهي فضولي وجبرائيل وزنغَلان؟".