.
.
.
.
نووي إيران

خامنئي يعيّن عباس عراقجي أميناً لمجلس العلاقات الخارجية

كان عباس عراقجي نائب محمد جواد ظريف وكبير المفاوضين في المفاوضات النووية، لكنه مقرب أيضاً من الدوائر المحيطة بالمرشد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن كمال خرازي رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، تعيين عباس عراقجي أميناً لهذا المجلس، بأمر من المرشد الإيراني علي خامنئي.

ووفقاً لوسائل إعلام إيرانية، فقد طلب خرازي من عراقجي تولي هذا المنصب بهدف "شرح سياسات النظام وتنوير الرأي العام العالمي لتحقيق مصالح البلاد".

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية "ايسنا" عن خرازي قوله الأحد، إن تعيين عراقجي جاء ضمن توصيات المرشد السياسية بالاستفادة من الشخصيات المؤثرة بعد تغيير الحكومات، حسب تعبيره.

وكان عباس عراقجي نائب محمد جواد ظريف خلال توليه وزارة الخارجية في عهد حسن روحاني، وكبير المفاوضين في مفاوضات إيران النووية مع القوى العالمية، لكنه مقرب أيضاً من الدوائر المحيطة بالمرشد، ويحسب على السياسيين "الثوريين".

من المحادثات النووية في فيينا في يونيو الماضي
من المحادثات النووية في فيينا في يونيو الماضي

يذكر أن كمال خرازي، الذي شغل سابقاً منصب وزير خارجية إيران، كان قد أسس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في عام 2006 بأمر من المرشد خامنئي.

ويلعب المجلس المذكور دوراً موازياً لوزارة الخارجية الإيرانية، وكان محل انتقادات من الحكومات الإصلاحية دوماً، بسبب تدخله في رسم سياسات طهران الخارجية.

وأثناء حكومة حسن روحاني، كان خرازي يقود حملة علاقات مع الاتحاد الأوروبي لتفعيل القناة المالية "اينستكس" للتعامل مع إيران. كما أنه عقد لقاءات عدة مع وزير الخارجية الأميركي الأسبق جون كيري، لمباحثات حول إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

وكان المرشد الإيراني أنشأ هذا المجلس عام 2006 كمؤسسة موازية لوزارة الخارجية، ويقوم هو شخصياً بتعيين جميع أعضائه.

أما "المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني" فهو الآخر يلعب دوراً كبيراً في تنفيذ السياسة الخارجية التي يعتمدها المرشد الإيراني، خاصة فيما يتعلق بالمفاوضات النووية والعلاقات مع روسيا والصين.