.
.
.
.
احتجاجات إيران

مطالبات باعتقال رئيسي خلال قمة المناخ المقررة في غلاسكو

تقدم أهالي ضحايا التعذيب في السجون الإيرانية، بطلب رسمي إلى السلطات الأمنية الأسكتلندية يدعو إلى اعتقال الرئيس الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

تقدم أهالي ضحايا التعذيب في السجون الإيرانية، بطلب رسمي إلى السلطات الأمنية الأسكتلندية يدعو إلى اعتقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في حال شارك في قمة المناخ المقررة في غلاسكو، وذلك وفق ما أفادت صحيفة "تايمز" Times البريطانية.

وقالت مديرة منظمة العفو الدولية في اسكتنلدا، نعومي ماكوليف، إن لدى المنظمة أدلة على تورط رئيس إيران، في أعمال تعذيب عام 1988 عندما كان مسؤولا قضائيا آنذاك.

يُذكر أن الرئيس الإيراني كان أعلن في أول مؤتمر صحافي له، عقب انتخابه رئيساً لإيران، أنه "لطالما دافع عن حقوق الإنسان"، في وقت تحمّله الولايات المتحدة ومنظمات غير حكومية غربية عديدة مسؤولية عمليات تعذيب وإعدامات بدون محاكمة وانتهاكات عديدة أخرى.

وزعم رئيسي الذي كان يشغل منصب رئيس السلطة القضائية في البلاد حتى تسلمه الرئاسة في أغسطس الماضي "أن كل ما فعله خلال سنوات خدمته كان دائمًا موجهًا نحو الدفاع عن حقوق الإنسان"!

يُشار إلى أن وزارة الخزانة الأميركية كانت قد أدرجت اسمه عام 2019 على قائمة العقوبات، متهمة إياه بأنه كان عضوا في "لجنة الموت" عام 1988، وبمشاركته في قمع "الحركة الخضراء" التي رفضت إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا في 2009.