.
.
.
.

من اليابسة للبحر.. "حرب المناورات" بين طهران وباكو مستمرة

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن "حرب المناورات" التي بدأت بين طهران وباكو مستمرة وانتقلت من اليابسة إلى البحر. فقد أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية اليوم الأحد أن بحريتها ستجري مناورة عسكرية في بحر قزوين.

وقالت الوزارة في بيان إن المناورة ستبدأ في 11 أكتوبر وستستمر حتى 13 من الشهر نفسه، بمشاركة كافة وحدات القوة البحرية، وفق وكالة "سبوتنيك" الروسية.

كما أضافت أن السفن والقوات البحرية الخاصة لأذربيجان ستشارك في المناورة العسكرية، مؤكدة أن "الهدف من هذه المناورة حماية البنية التحتية للطاقة والدفاع عنها في المياه الإقليمية لجمهورية أذربيجان في بحر قزوين".

وتقع أذربيجان على الشاطئ الغربي لبحر قزوين وإيران في جنوبه.

أحد أهم مهاد صناعة النفط

يذكر أن أذربيجان تنتج نحو مليون برميل من النفط يومياً وحوالي 30 بليون متر مكعب من الغاز سنوياً. ويقع قسم كبير من حقول هذا البلد في بحر قزوين، لذا تعتبر أذربيجان أحد أهم مهاد صناعة النفط في القوقاز وبحر قزوين.

حقول أذربيجانية في بحر قزوين
حقول أذربيجانية في بحر قزوين

وعلى خلفية الخلافات بين أذربيجان وإيران، اندلعت "حرب المناورات" في 12 سبتمبر الفائت بتمرین عسکري تحت عنوان "الأشقاء الثلاث" بمشاركة باكستان وتركيا وأذربيجان.

إلا أن رد طهران، المتأزمة علاقاتها بباكو، جاء من خلال مناورة للجيش الإيراني على حدود جمهورية نخجوان (نختشيفان) ذات الحكم الذاتي التابعة لأذربيجان في الأول من أكتوبر.

وبعد ذلك جاء الرد الأذري بتنظيم مناورة مشتركة مع تركيا على الحدود الإيرانية من 5 إلى 8 أكتوبر. كما أجريت في نفس الفترة مناورة ثلاثية بمشاركة تركية أذربيجانية جورجية تحت اسم "ما لا نهاية 2021" في تبليسي عاصمة جورجيا.