.
.
.
.

متشددو البرلمان الإيراني يمهدون لمحاكمة رئيس إيران السابق

مواجهة الرئيس السابق ستنطلق من قضايا تتعلق بالمنح الدراسية ويتوقع أن تنتقل رويداً رويداً إلى محطات أخرى

نشر في: آخر تحديث:

مصائر الرؤساء في إيران كانت دائما محط أنظار المراقبين للشأن الإيراني من أول رئيس للبلاد أبو الحسن بني صدر الذي توفي في منفاه في باريس قبل أيام إلى الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي الذي يخضع للحظر من السفر والمقابلة والحديث، مرورا بالرئيس أحمدي نجاد الذي تحول من الابن المدلل إلى العاق. واليوم وفي سياق الصراع على السلطة بين تيارات الحكم يمهد المتشددون الأرضية لمقاضاة الرئيس السابق حسن روحاني وعدد من أعضاء فريقه.

محمد خاتمي
محمد خاتمي

ويبدو أن مواجهة الرئيس السابق ستنطلق من محطة قضايا تتعلق بالمنح الدراسية، ويتوقع المراقبون أن تنتقل رويدا رويدا إلى محطات أخرى.

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم لجنة "المادة 90" النيابية، إحالة ملف الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني ونائبه الأول إسحاق جهانغيري وعدد من أعضاء الحكومة السابقة إلى القضاء.

وحسب موقع "فرارو" الناطق بالفارسية، "تم يوم الثلاثاء في الجلسة العامة للبرلمان، قراءة تقرير لجنة المادة 90 حول إجراءات الحكومتين 11 و12 (الدورتين اللتين حكم فيهما حسن روحاني)، فيما يتعلق بالمنح الدراسية من 2006 إلى 2013".

ووفقا للمادة 90 من الدستور الإيراني، تقدم الشكاوى والدعاوى ضد السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية إلى البرلمان لمتابعتها من خلال لجنة المادة 90 النيابية.

وبعد قراءة تقرير المادة 90 من قبل النائب محمد تقي نقد علي، بخصوص التحقيق في قضية المبتعثين، قال في ملاحظة إن تقارير التحقيقات التي أجريت وتم تقديمها إلى القضاء، "للأسف.. لن تؤدي إلى حكم قضائي"، وبعد الإشارة إلى 500 ألف شكوى عامة ضد حسن روحاني بسبب "التقاعس"، شدد على "ضرورة أن يكون التقرير مرفقا وموثقا بالوثائق التي تؤدي إلى صدور حكم قضائي" ضد الرئيس الإيراني السابق.

إسحاق جهانغيري
إسحاق جهانغيري

وتم اتهام الحكومة السابقة في التقرير الذي تمت قراءته في البرلمان بـ"خلق جو من التشاؤم وتدمير طابع المنح الدراسية، وعدم قبول خريجي المنح الدراسية في السنوات الثماني الماضية، وممارسة الإذلال بحقهم، وعدم إعادة الأموال المأخوذة من بعض الطلاب خلافا للقانون، وإجراءات أخرى غير قانونية وغير أخلاقية لمسؤولي وزارة العلوم والبحوث والتكنولوجيا في الحكومتين 11 و12".

وجاء في نهاية التقرير "وفقا للملحوظة رقم 5 من قانون تنفيذ المادة 90 من الدستور، فإن المسؤولين التالية أسماؤهم فشلوا في أداء واجباتهم من خلال عدم اتخاذ الإجراءات (لقبول الطلاب)، وعدم الوفاء بالالتزامات، والقصور في أداء الواجبات وسيتم إحالتهم إلى القضاء".

ونشرت اللجنة النيابية أسماء المسؤولين الذين ستتم إحالتهم إلى القضاء كالتالي: الرئيس السابق حسن روحاني، والنائب الأول للرئيس إسحاق جهانغيري، ورئيس منظمة شؤون الطلاب بوزارة العلوم السابق مجتبى صديقي، ووزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا السابق رضا فرجي دانا، ووزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا الأسبق محمد فرهادي، والمشرف على وزارة العلوم والبحوث والتكنولوجيا الأسبق محمد علي نجفي، ووزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا الأسبق منصور غلامى.

500 ألف شكوى ضد حكومة حسن روحاني

ونشرت صحيفة "شرق" الإيرانية مؤخرا تقريرا ذكرت فيه نقلا عن رئيس لجنة المادة 90 البرلمانية علي خزريان: "تلقينا أكثر من 500 ألف توقيع وشكوى ضد حسن روحاني، وتم تشكيل ملف بخصوص الدعوى المتعلقة بحالات الإغفال من قبل الرئيس".

ومن المقرر أن يتمركز فريق تفتيش في مؤسسة رئاسة الجمهورية للتحقيق في بعض حالات الإغفال للرئيس السابق.