.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

أفغانستان محور محادثات وزيري خارجية باكستان وإيران

عبد اللهيان: الاتصالات والمشاورات الأمنية بين إيران والهيئة في أفغانستان جارية

نشر في: آخر تحديث:

التقى وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، الموجود في طهران لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان بدون مشاركة حركة طالبان، نظيره الإيراني أمير حسين عبد اللهيان، اليوم الثلاثاء.

وكانت أفغانستان أحد الموضوعات الرئيسية للمحادثات بين وزيري خارجية البلدين.

وفي ختام اجتماع الوزيرين، صرح وزير خارجية باكستان محمود قريشي ظهر اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني قائلاً: "إيران وباكستان لديهما مواقف متشابهة بشأن أهمية تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان وازدهار هذا البلد".

وبحسب وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا"، قال قريشي: "لقد جئنا اليوم إلى طهران لنحضر الاجتماع الثاني لجيران أفغانستان، ومما يثلج الصدر هو أن وزير الخارجية الروسي يحضر هذا الاجتماع أيضاً عبر الإنترنت، لأن لروسيا أيضاً مصالح إقليمية في سياق إقرار السلام والاستقرار في أفغانستان".

قريشي خلال زيارة قام بها لكابل الأسبوع الماضي
قريشي خلال زيارة قام بها لكابل الأسبوع الماضي

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان: "أجرينا محادثات مهمة حول آخر التطورات في أفغانستان. ونحن نتابع التطورات عن كثب في أفغانستان".

وأضاف عبد اللهيان: "نعتقد أن تشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع المجموعات العرقية في أفغانستان هو أهم حل سياسي أمامنا. نواصل اتصالاتنا مع جميع الأطراف في أفغانستان. وفي الوقت نفسه، الاتصالات والمشاورات الأمنية بين إيران والهيئة الحاكمة أو الهيئة الحاكمة المؤقتة في أفغانستان جارية، لمساعدة أفغانستان على الخروج من الوضع الحالي".

يذكر أن إسلام آباد وطهران لهما علاقات وثيقة مع طالبان، رغم ذلك أعلن المتحدث باسم حركة طالبان أمس الاثنين، أن الحركة لن تشارك في اجتماع وزراء خارجية جيران أفغانستان الذي سيقام غداً الأربعاء في العاصمة الإيرانية طهران، دون أن يوضح أسباب عدم مشاركة ممثل للحركة في المؤتمر.

وفد طالبان الذي شارك في مباحثات مع الأوروبيين والأميركيين في الدوحة في وقت سابق من هذا الشهر
وفد طالبان الذي شارك في مباحثات مع الأوروبيين والأميركيين في الدوحة في وقت سابق من هذا الشهر

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الإيرانية، إن "طالبان لم تتم دعوتها لحضور الاجتماع" لكنها لم تذكر سبب عدم دعوة طالبان.

بدورها، ذكرت وكالة "فارس" الإيرانية أن اجتماع وزراء خارجية إيران والصين وباكستان وأوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان سيكون حضورياً، مشيرةً إلى أن وزير الخارجية الصيني سيحضر الاجتماع افتراضياً.

في الاجتماع الأول لوزراء خارجية الدول الست المجاورة لأفغانستان، والذي عقد في 8 سبتمبر برئاسة باكستان، تم الاتفاق على عقد الجولة التالية من الاجتماع في طهران.