.
.
.
.
نووي إيران

البيت الأبيض: نريد التنسيق مع الأوروبيين لتشكيل جبهة موحدة ضد إيران

البيت الأبيض: لا يزال هناك فرصة للتوصل لحل دبلوماسي مع إيران

نشر في: آخر تحديث:

قال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، إنه يراقب تصرفات إيران منذ توقف المحادثات النووية، مشيرًا إلى أنه يريد التنسيق مع الأوروبيين لتشكيل جبهة موحدة ضد إيران.

وأكد البيت الأبيض أنه لايزال هناك فرصة للحل الدبلوماسي مع إيران.

ويلتقي المفاوض الإيراني في الملف النووي علي باقري، هذا الأسبوع، المفاوض الأوروبي إنريكي مورا في بروكسل لمناقشة استئناف المحادثات في فيينا، وفق المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو.

وقال ستانو لوكالة فرانس برس، اليوم الاثنين، إنه "من المقرر أن يُعقد لقاء بين الرجلين هذا الأسبوع"، لكن "لا اجتماع مقررا مع جوزيب بوريل"، منسق المفاوضات بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى.

بدأت في أبريل

يذكر أن إيران والدول الست بدأت في أبريل محادثات لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه قبل ثلاث سنوات الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترمب، قبل أن يعيد فرض عقوبات أصابت اقتصاد إيران بالشلل.

ورداً على إعادة ترمب فرض العقوبات عليها، انتهكت طهران الاتفاق بإعادة بناء مخزونات اليورانيوم المخصب وصقله إلى درجة نقاء انشطاري أعلى، وتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.

توقفت في يونيو

إلى ذلك، توقفت المحادثات بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو، والتي فاز فيها الرئيس إبراهيم رئيسي.

من جهتها، تحث الولايات المتحدة والدول الأوروبية طهران على العودة إلى المفاوضات، محذرة من أن الوقت ينفد لأن برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم يتقدم إلى ما هو أبعد من الحدود الواردة في الاتفاق النووي.

وقالت إيران مراراً إنها ستعود للمفاوضات لكنها لم تحدد موعداً بعد.