.
.
.
.
اقتصاد إيران

إيران تقايض أموال النفط بأرز هندي منخفض الجودة

كما أعلن عدد من مسؤولي التجارة الخارجية الهنود في وقت سابق، أن التجار لن يوقعوا بعد الآن أي عقود جديدة مع إيران لبيعها الأرز والسكر والشاي

نشر في: آخر تحديث:

قال جميل علي زاده شايق، سكرتير جمعية الأرز الإيرانية، إن الهند تزود إيران بالأرز منخفض الجودة مقابل أموال النفط، مشيرًا إلى ارتفاع أسعار الأرز بسبب عدم وجود خطط تنموية لدعم وتحسين الإنتاج المحلي.

وقال شايق في مقابلة مع وكالة العمل الإيرانية "ايلنا" الخميس، إن إنتاج الأرز في إيران يتم عبر استخدام اليد العاملة بشكل بدائي، وإن البلاد لا تمتلك البنية التحتية المناسبة للتوجه نحو زراعة الأرز آليا.

ومع استمرار فرض العقوبات الأميركية على إيران، انخفض حجم التبادل التجاري مع الهند إلى حد كبير حيث وفقا لموقع "تجارت نيوز" قامت نيودلهي بإزالة طهران من قائمة شركائها التجاريين.

وكان مسؤول بوزارة التجارة والصناعة الهندية قد كشف لوكالة رويترز، أن إجمالي صادرات الهند إلى طهران في عام 2020 مقارنة بالعام الذي سبقه انخفض إلى ما نسبة 42٪ وقد وصل إلى ما يقارب 2.2 مليار دولار، وهو أدنى مستوى له خلال العقد الماضي.

وأكد أن هذا السقوط قد استمر في عام 2021 أيضا، وقد انخفض من هذا العام إلى أكثر من نصف ووصل إلى 100.20 مليون دولار فقط.

ويقول تجار الهند إن إيران وبسبب فقدانها للاحتياطيات الكافية من الروبية لم تعد مستوردا مناسبا للأرز الهندي.

كما أعلن عدد من مسؤولي التجارة الخارجية الهنود في وقت سابق، أن التجار لن يوقعوا بعد الآن أي عقود جديدة مع إيران لبيعها الأرز والسكر والشاي.

واستنادا إلى تصريح الرئيس السابق لجمعية المصدرين الهنديين السيد ويجي سيتا، فإن التجار قلقون بشأن آلية الدفع حيث حصلوا على أموالهم العام الماضي بعد مرور 6 شهور من نقل بضاعتهم إلى إيران.

زيادة أسعار الأرز في إيران

هذا وارتفعت أسعار الأرز في سوق طهران إلى 60 ألف تومان (حوالي دولارين) للكيلوغرام، لكن مسؤولين إيرانيين يقولون إنهم قاموا بخفض السعر إلى 48 ألف تومان.

ووفقا لتقرير "مركز الإحصاء الإيراني" فإن متوسط قيمة الكيلو الواحد من الأرز الإيراني كان في أكتوبر من العام الماضي يساوي 29 ألف تومان.

وتقول هيئة الرقابة والتفتيش في إيران إن البلاد بحاجة إلى 3 ملايين طن من الأرز سنويا، وقد تم التسجيل على طلب استيراد 750 ألف طن منذ بداية شهر نوفمبر من هذا العام وعلى ما يبدو فإن الشحنة التي تم استيرادها من الأزر الهندي كانت من النوع منخفض الجودة.

وفي الوقت الذي أكد فيه شايق على الاتجاه التصاعدي لزيادة أسعار الأرز الأجنبي في بلاده اعترف قائلا: "إن عملية المراقبة في هذا المجال كانت ضعيفا للغاية".

وكان وزير النفط الإيراني جواد أوجي قد أعلن في وقت سابق عن خطة الوزارة لتبادل النفط ومكثفات الغاز السائل الغاز بالسلع الأساسية.