.
.
.
.
نووي إيران

إيران: مخزوننا من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% بلغ 25 كلغ

كانت إيران قد ذكرت في يونيو الماضي أنها أنتجت 6.5 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة نقاء تبلغ 60%

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إيران، اليوم الجمعة، أن مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% وصل إلى 25 كيلوغراماً، حسب ما نقلته وسائل إعلام إيرانية.

ونقلت وسائل الإعلام عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، قوله: "لقد أنتجنا حتى الآن 25 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%".

وفي أبريل الماضي كانت قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة قد قالت إن طهران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 60% في منشأة نووية فوق الأرض في نطنز، مؤكدةً تصريحات سابقة لمسؤولين إيرانيين.

لقطة من فيديو بثته إيران في ابريل الماضي تظهر منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم
لقطة من فيديو بثته إيران في ابريل الماضي تظهر منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم

من جهتها، ذكرت إيران في يونيو الماضي أنها أنتجت 6.5 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%.

وقال كمالوندي اليوم إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب بنسبة 20% أصبح حالياً 210 كيلوغرامات، مضيفاً: "كما تحتفظ إيران بـ25 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%والذي ليس باستطاعة أي دولة انتاجه سوى تلك المالكة للسلاح النووي".

وكانت التقديرات الأخيرة بشأن مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب تعود إلى أوائل أكتوبر، حين أفاد رئيس منظمة الطاقة الذرية محمد إسلامي أن طهران تجاوزت عتبة 120 كلغ من اليورانيوم المخصّب بنسبة 20%.

وتفوق الكميات التي أشار إليها كمالوندي بشكل كبير تلك التي قدّرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن إيران تمتلكها، في تقريرها الأخير الصادر في السابع من سبتمبر الماضي.

وذكرت حينها الوكالة أن لدى إيران 84.3 كلغ من اليورانيوم المخصّب بنسبة 20%، و10 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%.

مفتش دولي في منشأة نطنز لتحصيب اليورانيوم في 2014 (أرشيفية)
مفتش دولي في منشأة نطنز لتحصيب اليورانيوم في 2014 (أرشيفية)

وأبرمت إيران وستّ قوى دولية في 2015 اتفاقا بشأن برنامجها النووي أتاح رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. وحدد الاتفاق سقف نسبة تخصيب اليورانيوم لإيران بـ3.67%.

لكن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب الذي أعاد فرض عقوبات اقتصادية على طهران. وردا على هذا الانسحاب، بدأت إيران بالتراجع تدريجيا عن التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

واعتبارا من مطلع 2021، رفعت إيران من مستوى التخصيب، بداية مع 20% في يناير، ولاحقاً 60% اعتباراً من نيسان الماضي.