.
.
.
.

على خلفية تردي الاقتصاد.. برلماني إيراني ينتقد رئيسي

نشر في: آخر تحديث:

انتقد برلماني إيراني حكومة إبراهيم رئيسي بشدة في كلمة ألقاها أمام البرلمان، اليوم الأحد، على خلفية تردي الوضع الاقتصادي وغلاء الأسعار.

وأشار النائب رضا نظري ممثل مدينة خمين في البرلمان إلى عدم استقرار البورصة ونقص الأدوية في الصيدليات، وتقلب الأسعار في السوق وعدم تطابق المعاشات مع تكلفة الحياة.

يأتي ذلك، وسط ازدياد الانتقادات لحكومة رئيسي من قبل بعض أعضاء البرلمان الإيراني في الأسابيع الأخيرة.

إلى ذلك تستمر احتجاجات النقابات العمالية والخدمية على الوضع المعيشي السيئ على نطاق واسع في إيران، حيث حذرت الأوساط الاقتصادية من زيادة مؤشرات التضخم والغلاء.

ارتفع نسبة التضخم

في موازاة ذلك، ذكر تقرير لمركز الإحصاء الإيراني أن جميع مؤشرات التضخم قد شهدت زيادة أعلى من السنوات الماضية في الفترة الواقعة بين 23 أغسطس و22 سبتمبر الماضي.

وأوضح التقرير أن مستوى التضخم السنوي ارتفع بنسبة 45% في الشهر السادس بالتقويم الإيراني مقارنة بالشهر الذي سبقه، ليبلغ 45.8%.

وبحسب آخر تقرير للخزانة العامة الإيرانية، صدر في منتصف الشهر الإيراني السادس، فقد تم تأمين ثلث ميزانية هذا العام فقط، فيما بلغت حصة عائدات النفط الإيرانية في الميزانية 9٪ فقط، ما سبب عجزاً كبيرا في الموازنة.

انتقادات لسياسة رئيسي الاقتصادية

في وقت سابق، حذر بعض الخبراء والاقتصاديين من الوضع الاقتصادي الإيراني ووصفوا استراتيجيات حكومة رئيسي والبرلمان الموالي لها في مجال المساعي للحد من التضخم وتعويض عجز الموازنة بأنها مضيعة للوقت وغير فعالة.

وكانت حكومة إبراهيم رئيسي منذ استلامها السلطة التنفيذية، أطلقت شعارها المركزي تحت عنوان "الدبلوماسية الاقتصادية" وتحدثت عن خطة لتوسيع العلاقات التجارية مع دول الجوار، لكن بحسب بعض الخبراء، لا يوجد ما يشير إلى نجاح الدبلوماسية الاقتصادية المزعومة على ضوء توتر العلاقات بين طهران والجوار من جهة وعدم رفع العقوبات بسبب تعثر المفاوضات النووية.