.
.
.
.

وفاة إيراني أضرم النار في نفسه احتجاجاً على حكم محكمة

احتج الرجل على قرار أصدرته محكمة في "إدارة العمل والرعاية الاجتماعية" في مدينة أراك في نزاع بينه وبين رب عمله

نشر في: آخر تحديث:

توفي رجل يبلغ من العمر 65 عاماً متأثراً بحروق أصيب بها أمس الأحد، بعدما أضرم النار في نفسه في محافظة مركزي بوسط إيران، احتجاجاً على حكم أصدرته محكمة ضده في نزاع بينه وبين رب عمله.

وأورد موقع "وكالة الصحافيين الشبان" التابع للتلفزيون الإيراني الرسمي أن الرجل أضرم النار في نفسه أمام مبنى "إدارة العمل والرعاية الاجتماعية" في مدينة أراك (230 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طهران).

وكانت محكمة داخل مبنى الإدارة قد أصدرت حكماً ضده في وقت سابق من يوم الأحد. وذكر التقرير أن الرجل لقي حتفه بعدما أضرم النار في نفسه.

وأصبح الإقدام على الانتحار حرقاً في الشرق الأوسط، وهي وسيلة الاحتجاج التي لجأ إليها بائع الفاكهة التونسي محمد البوعزيزي وأصبح بمثابة الشرارة التي أشعلت فتيل ثورات 2011، يثير سخطاً أوسع نطاقاً من المشكلات الاقتصادية وانعدام الفرص.

احتجاجات عمت إيران في نوفمبر 2019 احتجتجاً على الوضع المعيشي
احتجاجات عمت إيران في نوفمبر 2019 احتجتجاً على الوضع المعيشي

وفي شهر أكتوبر الماضي، أضرم رجل يدعى روح الله بارازيده ويبلغ من العمر 38 عاماً، وهو نجل "بطل حرب" في إيران وأب لأربعة أطفال، النار في نفسه بسبب عدم وجود فرص عمل، وتوفي في المستشفى بعد يومين متأثراً بحروق بالغة.

أدى ذلك إلى فصل اثنين من المسؤولين المحليين في "مؤسسة الشهيد" المعنية برعاية شؤون أسر ضحايا الحرب.