.
.
.
.

شبكة أسدي.. تواصل جلسات محكمة الاستئناف لـ3 متهمين

الإيرانيون الثلاثة متهمون بالمشاركة في مخطط القتل مع سبق الإصرار في مخطط إرهابي، والانتماء إلى تنظيم إرهابي

نشر في: آخر تحديث:

تنهي، اليوم الخميس، محكمة الاستئناف البلجيكية، في مدينة انتورب شمال البلاد، جلسات النظر في قضية الإيرانيين الثلاثة الذين طعنوا في أحكام السجن التي صدرت بحقهم في فبراير الماضي من قبل المحكمة الجنائية الدولية. وتستمع المحكمة ظهر الخميس إلى محامي الدفاع عن ميهرداد عارفاني.

الإيرانيون الثلاثة متهمون بالمشاركة في مخطط القتل مع سبق الإصرار في مخطط إرهابي، والانتماء إلى تنظيم إرهابي.

المتهمون هم: أمير سعدوني (41 سنة) وقد حكمت عليه المحكمة الجنائية بالسجن 15 عاما، وزوجتُه نسيمة نعامي (36 سنة) محكوم عليها بالسجن 18 عاما، وميهرداد عارفاني (58 سنة) محكوم عليه بالسجن 17 عاما.

من محاكمة خلية أسدي في محكمة أنتورب في بلجيكا
من محاكمة خلية أسدي في محكمة أنتورب في بلجيكا

وفي مرافعات جلسات محكمة الاستئناف، سجل الادعاء ومحامو المدعين بالحق المدني الخاص أن المخطط الإرهابي الفاشل تم ترتيبه لتفجير تجمع المعارضة الإيرانية من قبل جهاز في الدولة الإيرانية.

واستنادا إلى تقارير الاستخبارات الغربية، يعتقد الادعاء أن الدبلوماسي الإيراني كان يدير شبكة عملاء الاستخبارات الإيرانية على صعيد أوروبا ككل، انطلاقا من السفارة الإيرانية في فيينا.

محامي الدفاع عن نسيمة نعامي، ذكر أن موكلته لا تعلم بطبيعة المتفجرات وظنتها مفخخات ألعاب نارية. كما قلَّل من حجم المتفجرات وقدرتها التدميرية بدليل أنها لم تحدث أي حفرة في الطرق عندما فجَّرها الروبوت الآلي ولم تدمر وإن بصفة جزئية سيارات المرسيدس التابعة للزوجين.

كما أن محامي الدفاع عن أمير سعدوني (زوج نسيمة) كشف عن أن موكله تعاون إلى أقصى حد مع المحققين. ورأى أنه من دون تعاون سعدوني مع المحققين، لا يمكنكم إجراء التحقيقات بدقة.