.
.
.
.

في إيران.. شح الورق يهدد إصدار الصحف

نشر في: آخر تحديث:

يشكو رؤساء تحرير عدد من الصحف الإيرانية من قضية شح الورق، التي أدت لعدم تمكنهم من إصدار العديد منها.

وقد أصدرت صحيفة "هفت صبح" (السابعة صباحاً) عددها الورقي الأخير الأحد. وأعلن رئيس تحريرها، علي مزيناني، عن احتمال عدم إصدار النسخة الورقية من الصحيفة بعد الآن، لافتاً إلى أن هذه حال العديد من الصحف التي سبيقتها بسبب أزمة الورق.

كما أضاف مزيناني، بحسب ما نقلت عنه وكالة "مهر"، أنه "لم يعد لدينا الورق لطباعة الصحيفة. كما يصعب العثور على الورق في الأسواق الحرة حتى لو كان بسعر مرتفع حيث أصبح الكيلوغرام الواحد منه به 30 تومان".

كذلك أكد أنه "اعتباراً من يوم الاثنين لن تصدر النسخة الورقية نتيجة لعدم استيراد الورق الذي انخفض بنسبة 3 أضعاف".

"حالة احتضار"

يذكر أن مشكلة نقص الورق في إيران تعود إلى سنوات حكم الرئيس السابق حسن روحاني، واشتدت مع فرض العقوبات الأميركية على البلاد، حيث تضاعفت أسعارها منذ أوائل عام 2018.

وفي مارس 2019 وجه نواب سابقون هم كل من إلياس حضرتي ومصطفى كواكبيان ومحمد علي وكيلي، رسالة مناشدة لروحاني بالتحرك لإنقاذ الصحف التي تمر بحالة احتضار، وفق وصفهم. وهؤلاء البرلمانيون يرأسون 3 صحف شهيرة في البلاد هي "اعتماد" و"مردم سالاري" و"ابتكار".

من جهتهم رأى صحافيون أن الصحف الورقية الإيرانية باتت شبه ميتة بدون دعمها بالعملة الصعبة بسعر حكومي لشراء الورق.

تشكيل فريق عمل

وكان رئيس تحرير صحيفة "سازندكي" محمد قوتشاني قد قال في تصريحات سابقة إن صحيفته بدأت بـ32 صفحة، لكنها تقلصت إلى 16 خلال عام واحد، كما انخفض عدد موظفي هيئة التحرير إلى النصف.

إلى ذلك أعلن وزير الثقافة الجديد محمد مهدي إسماعيلي مؤخراً عن تشكيل فريق عمل في حكومة إبراهيم رئيسي للبت في هذه المشكلة.

يشار إلى أن إيران تحتاج إلى ما يقارب 60 ألف طن من ورق الصحف سنوياً، بينما تنتج منه حوالي 10 آلاف طن فقط وتستورد الباقي من دول مثل روسيا والنرويج والهند وكوريا الجنوبية.