.
.
.
.

دبلوماسي غربي: أول فبراير موعد نهائي واقعي لمحادثات فيينا

مسؤول إيراني لرويترز: نحتاج أسبوعين للتحقق من رفع العقوبات قبل التراجع عن الخطوات النووية

نشر في: آخر تحديث:

كشف دبلوماسي غربي، الأربعاء، أن أول فبراير موعد نهائي واقعي لمحادثات فيينا حول النووي الإيراني.

وقال لوكالة "رويترز"، "غير متأكدين من جدية طهران في التوصل إلى اتفاق لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

من جانبه، قال مسؤول إيراني لرويترز "نحتاج أسبوعين للتحقق من رفع العقوبات قبل التراجع عن الخطوات النووية".

فيما أكد مسؤول أميركي للوكالة، أن الرئيس جو بايدن لا يستطيع ضمان عدم الانسحاب مستقبلا من أي اتفاق مع إيران.

أسابيع فقط

وفي السياق، قال مصدران مطلعان على خطط البيت الأبيض اليوم إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ترى أن "أسابيع" فقط تفصلها عن الوصول لقرار حاسم بخصوص مفاوضات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، وفق ما نقله موقع أكسيوس الإخباري.

كما كشف المصدران اللذان لم يسمهما الموقع أن "إدارة بايدن ترى أنها باتت مسألة أسابيع الآن قبل الوصول لنقطة القرار الحاسم: إما أن يتم التوصل لاتفاق وتعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، أو تنهار المحادثات وتتحرك الإدارة لفرض المزيد من الضغوط على إيران".

وأضاف المصدران أن إدارة بايدن حددت نهاية يناير/كانون الثاني أو أوائل فبراير/شباط موعدا نهائيا لاتخاذ قرار، وتنوي تكثيف رسائلها العامة بشأن إيران قبل ذلك.

من أمام قصر كوبيرغ حيث تجري المفاوضات النووية في فيينا (أرشيفية- أسوشييتد برس)
من أمام قصر كوبيرغ حيث تجري المفاوضات النووية في فيينا (أرشيفية- أسوشييتد برس)

تقدم طفيف

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس قد قال في إيجاز صحافي يومي، الأربعاء، إن التفاوض مستمر في العاصمة النمساوية، وقد سجل "تقدما طفيفا" في الأيام الأخيرة.

لكنه أقر بالحاجة إلى "تسريع التقدم" لينسجم مع سرعة تقدم البرنامج النووي الإيراني حاليًا.

كما أكد أن الإدارة الأميركية تريد العودة الكاملة المتبادلة إلى الاتفاق النووي الذي وقع مع إيران في 2015، وانسحبت منه الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترمب، معيدة فرض مئات العقوبات على طهران.

نووي إيران تعبيرية
نووي إيران تعبيرية

يذكر أن طهران تخوض منذ أبريل الماضي (2021) مباحثات في فيينا مع القوى الكبرى لإحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي المبرم عام 2015.

فيما تشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحادياً من الاتفاق عام 2018، بشكل غير مباشر في الجولات التي بلغ عددها حتى الآن 8.

وخلال الأيام الماضية، عكست تصريحات المعنيين بالمفاوضات، تحقيق بعض التقدم، مع التأكيد على استمرار وجود تباينات بينهم بشأن قضايا مختلفة، وسط تزايد القلق من تسارع الخطى الإيرانية على الصعيد "النووي"!

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة