نووي إيران

واشنطن تقلل من مطالب روسيا لضمانات بمفاوضات فيينا

موسكو طلبت من واشنطن ضمانات بأن العقوبات التي تستهدفها على الحرب الأوكرانية لن تطال تعاونها مع إيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قلل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأحد من أهمية المطالب الروسية بالحصول على ضمانات أن العقوبات الجديدة المفروضة عليها على خلفية حرب أوكرانيا لن تؤثر على حقوق موسكو الواردة في التفاهم على إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وقال بلينكن عبر شبكة "سي بي إس" إن العقوبات المفروضة على روسيا ردا على حربها بأوكرانيا "لا علاقة لها بالاتفاق النووي الإيراني.. لا رابط بين المسألتين بأي شكل من الأشكال، لذا أعتقد بأن (المطالب الروسية) خارج السياق".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن السبت أن بلاده طلبت من واشنطن ضمانات بأن العقوبات التي تستهدفها على خلفية عملياتها العسكرية لأوكرانيا لن تطال تعاونها مع إيران، قبل إعادة العمل بالاتفاق النووي.

كما أضاف خلال مؤتمر صحافي "هناك مشكلات لدى الجانب الروسي.. وطلبنا من زملائنا الأميركيين تقديم ضمانات مكتوبة ... بأن العقوبات لن تؤثر على حقنا في التعاون الحر والكامل التجاري والاقتصادي والاستثماري والتقني العسكري مع طهران".

واعتبر مسؤول إيراني كبير أن تلك المطالبة الروسية بضمانات مكتوبة من واشنطن بأن العقوبات على موسكو لن تضر بتعاونها مع إيران "غير بناءة" للمحادثات الجارية في فيينا والتي تهدف لإحياء اتفاق 2015 النووي.

كما أضاف المسؤول في طهران، بحسب ما نقلت رويترز، "طرح الروس هذا الطلب على الطاولة قبل يومين غير مفيد للمفاوضات النووية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة