سجون إيران

إيران تعيد سجن بريطاني مزدوج الجنسية بعد يومين من إطلاقه

بريطانيا: إطلاق نازانين زغاري راتكليف والمهندس المتقاعد أنوشه عاشوري بعد تسوية ديون طويلة الأمد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعادت السلطات الإيرانية احتجاز رجل أعمال وناشط في مجال البيئة يحمل الجنسيتين البريطانية والأميركية، بعد يومين فقط من إطلاق سراحه بشكل مؤقت، في إطار صفقة بين إيران والمملكة المتحدة، حسبما أفاد محاميه اليوم الأحد.

سمح مسؤولو السجون الإيرانية لمراد طهباز، الناشط البيئي البالغ من العمر 66 عاما، بمغادرة السجن الأربعاء الماضي، في نفس اليوم الذي تم فيه إطلاق سراح مواطنين بريطانيين بارزين كانا محتجزين في إيران منذ أكثر من خمس سنوات، وعادا إلى بريطانيا.

وقالت المملكة المتحدة إنها أمنت إطلاق سراح طهباز، إلى جانب إطلاق سراح وعودة الناشطة في المجال الخيري، نازانين زغاري راتكليف، والمهندس المدني المتقاعد أنوشه عاشوري، بعد تسوية ديون طويلة الأمد لإيران والتي أججت التوترات بين البلدين لعقود.

لكن بعد يومين فقط من مغادرة طهباز السجن وتوجهه إلى منزل عائلته في طهران، أجبرته قوات الأمن الإيرانية على العودة إلى سجن إيفين، حسبما قال محاميه المقيم في طهران.

وقال حجة كرماني للأسوشييتدبرس "للأسف، ليست لدينا أي فكرة عما إذا كان سيتم إطلاق سراحه أو متى سيتم إطلاق سراحه.. لقد عاد إلى إيفين في الوقت الحالي".

لم يعترف المسؤولون الإيرانيون ووسائل الإعلام الحكومية بعودته إلى السجن. كما لم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق، كذلك لم يرد مسؤولون في مكتب القضاء الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها على علم بالتقارير التي تفيد بإعادة طهباز إلى السجن بزعم وضع جهاز في الكاحل.

ومع ذلك، قال محامي طهباز إنه "لم يتم إبلاغه بتركيب أي جهاز في الكاحل"، وبعد يومين ظل خلف القضبان دون أي تحديث.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة