نووي إيران

الرئيس الإيراني يتعهد بمواصلة بلاده لأنشطتها النووية

الرئيس الإيراني: لن نربط أبحاثنا ودراساتنا في المجال النووي السلمي برغبات ووجهات نظر الآخرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم السبت أن لبلاده "الحق" في استخدام ما وصفها بـ"الطاقة النووية السلمية"، معتبراً أن "ضرورة امتلاك طهران للتكنولوجيا النووية أمر لا نقاش فيه".

ونقلت وكالة "ارنا" عن رئيسي قوله في حفل أقيم بمناسبة "اليوم الوطني للتقنية النووية" في طهران: "لن نربط أبحاثنا ودراساتنا في المجال النووي السلمي برغبات ووجهات نظر الآخرين".

من  المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي
من المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي

كما كشفت إيران في معرض أقيم بهذه المناسبة عن ما اعتبرتها "9 إنجازات جديدة" في المجال النووي.

وفي زيارة لمعرض "الإنجازات النووية"، قال رئيسي: "الحكومة تدعم البحوث والدراسات في مجال الصناعة النووية السلمية"، لافتاً إلى أن "وتيرة البحوث والدراسات في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في البلاد تسارعت بصورة جيدة".

كما وصف الرئيس الايراني هذه التطورات بأنها "مؤشر للثقة بالنفس والاعتماد على القدرات الداخلية"، داعياً إلى "نشر هذه الروح في الصناعات الأخرى والمفاصل الاستراتيجية في الدولة".

من  المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي
من المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي

وأضاف رئيسي أن "العلوم والتقنيات النووية الإيرانية لا يمكن العودة بها إلى الوراء.. لن ترهن إيران البحوث في المجالات النووية السلمية برغبات وآراء الآخرين".

كما كشف رئيسي عن "الوثيقة الاستراتيجية للصناعة النووية للسنوات الـ20 القادمة" في إيران.

وفي سياق متصل، أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية خلال هذا المعرض عن خططها الاستراتيجية الثلاث، وهي "إنتاج 10 آلاف ميغاواط من الطاقة النووية"، و"تطوير استخدام الإشعاعات"، و"بناء محطة طاقة نووية محلية بالكامل بقدرة 360 ألف ميغاواط في دارخوين بجنوب البلاد".

من  المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي
من المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووي
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.