.
.
.
.

احتجاجات الغلاء في إيران مستمرة.. وهتافات "الموت لرئيسي"

نشر في: آخر تحديث:

تجددت الاحتجاجات في محافظة خوزستان غرب إيران منددة بارتفاع الأسعار، حيث ردد خلالها المتظاهرون هتافات ضد المسؤولين الإيرانيين.

فقد هتف المتظاهرون في مدينة دزفول "الموت لرئيسي" في إشارة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، و"الموت للغلاء" وذلك خلال تجمع احتجاجي، مساء أمس الأربعاء.

استنفار أمني

وبدأت احتجاجات الأهالي ليل الأربعاء بتجمع وسط المدينة ثم امتدت إلى الشوارع المحيطة، وردد خلالها المتظاهرون شعارات احتجاجية وهتافات مناهضة للمسؤولين.

في المقابل، أرسلت القوات الأمنية في دزفول ومحافظة خوزستان عدداً كبيراً من رجال الشرطة والأمن إلى مكان التجمع ليلاً لفض الاحتجاجات.

احتجاجات الأهواز
احتجاجات الأهواز

بموازاة ذلك، أشارت العديد من التقارير إلى انقطاع وتعطيل الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول، وانخفاض حاد في سرعة الإنترنت في أجزاء مختلفة من إيران.

قطع الإنترنت

وأكدت "نت بلوكس" المعنية بمراقبة أنشطة الإنترنت، صباح اليوم بطهران، حدوث انقطاع مؤقت في الاتصال الدولي لشركة "رايتل" للاتصالات، وإضعاف خدمات الهاتف المحمول والخطوط الثابتة في إيران.

كذلك، أضافت أن الانقطاع والتباطؤ بالإنترنت في إيران يمكن أن يحد من تدفق المعلومات تزامنا مع الاحتجاجات العامة، بحسب موقع "إيران انترناشونال".

يذكر أن الاحتجاجات في خوزستان بدأت الأسبوع الماضي في أعقاب تحرير أسعار الدقيق وارتفاع أسعار الخبز بعد دعوة للاحتجاج على ارتفاع الأسعار في الخفاجية/سوسنكرد، وإيذه.

احتجاجات الأهواز
احتجاجات الأهواز

وخرجت الاحتجاجات تزامنا مع إعلان لجنة تنظيم السوق بزيادة أسعار الدجاج والبيض، والحليب ومنتجات الألبان والزيت.

فيما قطعت خدمة الإنترنت أو قيد الوصول إليها بشدة لعدة أيام الأسبوع الماضي في أجزاء كثيرة من محافظة خوزستان، بما في ذلك الأهواز والحميدية وشادکان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة