بعد احتجاز سفينتها باليونان.. إيران تستدعي ممثل مصالح أميركا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بعد الإعلان عن احتجاز سفينة إيرانية قرب اليونان الأسبوع الماضي، استدعت طهران، اليوم الجمعة، القائم بالأعمال السويسري في البلاد، باعتباره ممثلا للمصالح الأميركية للاحتجاج على احتجاز ناقلة النفط، وفق ما ذكره تلفزيون (برس تي.في) الرسمي الإيراني.

جاء ذلك، بعدما كشفت مصادر مطلعة أن أميركا صادرت شحنة النفط التي كانت على متنها.

فقد أوضحت 3 مصادر، أمس الخميس، أنه تم نقل شحنة النفط إلى ناقلة أخرى استأجرتها أميركا على أن تبحر قريباً إلى أراضيها، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.

كما أشار مصدر في وزارة الشحن اليونانية إلى أن تلك المصادرة جاءت نيابة عن أميركا.

وكانت مؤسسة الملاحة البحرية الإيرانية أعربت الأربعاء عن امتعاضها من تلك الخطوة اليونانية، واتهمت أثينا باحتجاز السفينة، تنفيذاً لطلب أميركي دون مراعاة القانون الدولي"، واصفة الأمر بالـ "القرصنة البحرية".

كما دعت السلطات اليونانية المعنية إلى "الإفراج فورا عن السفينة"، حسب تعبيرها.

فيما استعدت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال اليوناني، للتعبير عن احتجاجها.

ناقلة نفط روسية

يذكر أن تلك السفينة كانت احتجزت في 19 أبريل الماضي، وأعلنت قوات خفر السواحل حينها أنها أوقفت ناقلة نفط روسية تحمل شحنة من الخام الإيراني قبالة ساحل جزيرة إيفيا.

أتت تلك الخطوة تنفيذاً لتشديد العقوبات الأميركية والغربية على روسيا جراء العملية التي أطلقتها في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي من جهة، ومن جهة أخرى تماشياً مع العقوبات التي لا تزال تفرضها واشنطن على طهران، لاسيما في ما يتعلق بالنفط، منذ انسحابها الأحادي من الاتفاق النووي الموقع عام 2018.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.