اختفاء صحافي إيراني معارض في تركيا.. ومخاوف من اختطافه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أثار اختفاء صحافي إيراني معارض لجأ إلى تركيا قبل تسع سنوات، مخاوف من أنه ضحية أخرى لعمليات المخابرات الإيرانية التي تنشط في المنطقة.

واختفى محمد باقر مرادي، الذي طلب اللجوء إلى تركيا بعد فراره من إيران في 30 مايو / أيار.

مادة اعلانية

من جانبه، يعتقد والد محمد باقر مرادي أن نجله قد اختطفه عملاء إيرانيون، خصوصا أنها كانت تتبعه لفترة في العاصمة أنقرة.

وقدمت عائلته شكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام التركي المحلي.

وفي عام 2013، حكم النظام على مرادي بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة "التجمع غير القانوني والتواطؤ ضد الأمن القومي".

وبالنسبة للمعارضين الإيرانيين، أصبحت تركيا ملاذًا آمنًا أو نقطة عبور للوصول إلى الدول الأوروبية.

كما يوفر نظام السفر المتبادل بدون تأشيرة بين إيران وتركيا للإيرانيين فرصة للبقاء والتنقل بحرية لمدة تصل إلى 90 يومًا في تركيا.

عمليات إرهابية في تركيا

من جهته، قال أوبي شهبندر محلل دفاعي وأمني لصحيفة Arab news من الواضح أن عملاء المخابرات الإيرانية ما زالوا ينفذون عمليات إرهابية وعمليات خطف تستهدف تركيا.

وأضاف أن استمرار الإيرانيين في شن هجمات سافرة يظهر مدى قلة اهتمام طهران بالمعايير الدولية واحترام السيادة.

هذا ونجح عملاء المخابرات الإيرانية الذين أنشأوا شبكات تجسس في البلاد في اختطاف أو اغتيال المعارضين والمنشقين على الرغم من الالتزامات الثنائية بين البلدين للتعاون ضد الاتجار بالبشر والإرهاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.