إيران تصعد: نصبنا أجهزة طرد جديدة وبدأنا ضخ اليورانيوم

رئيس منظمة الطاقة الإيرانية: سنتخذ إجراءات إضافية ردا على الوكالة الذرية الدولية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

رداً على القرار الذي تبنته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي، مساء الخميس، أن إيران قامت بتركيب أجهزة طرد مركزي جديدة وبدأت ضخ غاز اليورانيوم فيها.

وأضاف "سنعلن المزيد من الإجراءات ردا على سلوك الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، معتبرا سلوك الأخيرة "سياسيا وغير قانوني"، وفق ما نقلته صحيفة (طهران تايمز) .

كما تابع "سوف نقبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بناء على شروط محددة لمراقبة أنشطتنا".

فصل كاميرات مراقبة

جاءت هذه التطورات، بعدما أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق الخميس أنها تعتزم فصل 27 كاميرا مراقبة تابعة للوكالة من مواقعها النووية.

وبينت الوكالة أن مفتشيها بدأوا اليوم عملية إزالة الكاميرات ومعدات المراقبة الأخرى التابعة لها، وفقا لما قررته إيران في وقت سابق.

كما ذكر التقرير أنه "في التاسع من يونيو 2022، أزال مفتشو الوكالة كاميرات المراقبة التابعة لها من مركز طهران للأبحاث ومن ورشتي عمل لصنع أجزاء أجهزة الطرد المركزي في أصفهان"، مضيفا أن الكاميرات والبيانات التي تم جمعها منها تم تخزينها بمعرفة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تلك المواقع.

أجهزة طرد إيرانية (أرشيفية- رويترز)
أجهزة طرد إيرانية (أرشيفية- رويترز)

إدانة سلوك إيران النووي

جاء ذلك ردا على تبني مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الأربعاء، قرار إدانة ضد سلوك إيران النووي.

وقبل تبني القرار كانت طهران قد بادرت إلى وقف عمل كاميرتين وضعتهما الوكالة لمراقبة أنشطتها النووية، بحسب ما نقلت فرانس برس.

يذكر أن النص الذي قدمته الولايات المتحدة ومجموعة الدول الثلاث (بريطانيا وفرنسا وألمانيا)، وأقره مجلس محافظي الوكالة أمس بأغلبية 30 عضوا من أصل 35، يعد أول انتقاد لطهران تصوّت عليه الوكالة التابعة للأمم المتحدة منذ يونيو 2020، على خلفية تسريع البرنامج النووي وتوقف المفاوضات الرامية إلى إحياء اتفاق العام 2015.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة